الرئيسية / احدث التدوينات / ألف ريح و ريح

ألف ريح و ريح

صولجان-الملك-674x480

   بلغني أيها السادة، أنَّه في زمان اتساع رقعة المملكة وإتخام البطون، يتجوَّل أعمى قبيح المنظر، طارقاً دفَّه أنْ أفيقوا أيها الناس، خذوا عماي لتبصروا!

  بلغني أيها السادة، أنَّه فِي زمان اتساع رقعة المملكة وإتخام البطون، وازدهار العلوم والفنون، عاش ملك عظيم، بالغ الوسامة، بالغ الشجاعة، بالغ العدل، بلغتْ صفاته الحسنة ما لم يبلغه سلفه مِن الملوك. في زمانه تقوقع العدو واضمحل حكمه وغابت شمسه لتشرق شموس مملكتنا، واغتنى الشعب وفرَّ الجوع والفقر مِن الطرقات، وصارت البسمة على كل الشفاه، انتفخت الأوداج شبعاً، وأضحى الرجل البسيط يدور بقصعته في الأنحاء طلباً لجائع ولا يجد! واختفى الأعمى بعد أنْ كثر نباحه، وأراح العسس الناس بأخذه إلى جهة غير  معلومة.

  بلغني أيها السادة، أنَّ مليكنا كان جالساً جلسة أنس وسمر بقاعة العرش، عن يمينه وعن يساره يتحلَّق خاصته مِن الوزراء، ورجال الدولة، وكبار التجار، وبعض سفراء الممالك الصديقة، مهرج البلاط يلقي بالنكات؛ فينفجر الملك ضاحكاً، ومِن بعده ينفجر الحضور، ويصمتون مع انتهاء ضحكته، وشاعر البلاط يسَلِّك حنجرته انتظاراً لدوره، والجواري الحسناوات يدرن بكؤوس الشراب وعناقيد الأعناب، ولا تسألني عن الجارية المتهتكة التي تستقر كحمامة وديعة في أحضان الملك؛ إنما هي مسكينة مريضة بداء النقرس وتستدفئ في حضن مليكنا، ومطربات البلاط يداعبن أوتارهن فتنبعثُ موسيقى هادئة تضفي جوا بديعاً. أنيقاً. لائقاً بزمان إتخام البطون واتساع رقعة المملكة. ساد الهدوء وشاعر البلاط يملأُ المكان بصوته الجهور وبلاغته المبهرة، تغزَّل في سيف الملك وجسده الرشيق، وفرسه وحتى عنفوانه الجنسي، وبينما يتوقف لاهثاً وتنخفض حدة التصفيق، يسود الصمت؛ ليمنح فرصة لإلقاء قصيدة أخرى، في أثناء هذا الصمت المهيب ضرط الملك، نعم ضرط مليكنا ورددتْ جدران القاعة الصوت، وضخمته في خبثٍ وتواطؤ وانتشرتْ ريحٌ منتنة، الصمت تكثَّف، ولم تُسْمَع حتى أنفاس الحضور، الجارية المتهتكة تحرَّكتْ حركة صغيرة كأنَّها ستفرُّ مِن أحضانه، الجمع كتم أنفاسه ولكن ذلك لم يمنع مِن تَسَرُّبِ الرائحة إلى أنوفهم، ونقطة عرق تدحرجتْ مِن تحت التاج على طول وجه الملك؛ لتسقط كرعد على البلاط الصقيل، هتك المهرج ستر الصمت مطلقاً نكتة ثقيلة الدم؛ ليلطفَ بها الأجواء فحدجه الملك بنظرة غاضبة قطع على أثرها رأسه الملطخة بالألوان، وانفض المجلس بمغادرة الملك وجاريته في أثره، والكل منحنٍ في تبجيل مبالغ فيه.

  وبطريقة حار فيها العسس تَسَرَّبَ الخبر خارج أسوار القصر، وشاع بين العوام، وأضحت ضرطة الملك مثار الحديث فِي الأسواق، والمدارس والمساجد وفُرش النوم، رفعت التقارير إلى الملك فكَوَّن فريقا “استخباراتياً”  لتقصي مصدر التَسَرُّب، وبعد سويعات حُوكِمَ حاجب القصر بتهمة إفشاء أسرار الدولة والتهرطق، والمساس بسيادة المملكة، وتُرِكَ مشنوقاً في ميدان الإعدام حتى أكل الطير مِن رأسه. وتحدَّث إمام مسجد المملكة في خطبة الجمعة التالية للحدث الجسيم، عن الحاجب الفاسق الذي نشر الأكاذيب بين الناس، وأقسم بأغلظ الأيمان أنَّ أنفه لم تشتم طوال السنين الطويلة إِلا المسك كلما قابل الملك. لكن الشائعة لم ينطفئ وقودها، تناقل العوام همساً نكات بذيئة تسيء إلى الملك، أكد كبير العسس أنَّ مصدرها ابن المهرج الناقم على موت والده، همساً تؤكد الشائعات أنَّ ضرطة الملك لم تعد واحدة، بل صارت عادة لا يتحكم الملك فيها، تنفجرُ في كل مجلس وكل مكان.

  انزعجتْ حاشية البلاط مِن تَسَرُّب هذه الأخبار، وحاولتْ بقدر المستطاع حجبها عن الملك، وجاءوا له بطبيب القصر الضليع بعمله، فسقاه منقوع الورود العطرية، والأعشاب الفواحة وبطن الملك لم تزل تطلق برعونة الروائح المنتنة، فضجر مِنه وأمر بصلبه على بوابة المملكة، وقَتَل بيديه جاريته الأثيرة عندما وضعت ذات ليلة حمراء يدها على أنفها، وسجن زوجته التي صارتْ تفرُّ مِن غرفتها كلما دخل عليها، وفشل الأطباءُ الذين جُلِبُوا مِن بلاد السند والهند لعلاجه، وحرقَ مشعوذو بلاد ما وراء الواق الواق أطناناً مِن الأبخرة، واستحضروا أرواح الأسلاف دون طائل، وبحَّتْ أصوات الأئمة نفياً للشائعة، وسُكِبَتْ قناني الحبر في الصحف اليومية  هجوماً على العوام المستسلمين لأكاذيب أعداء المملكة، فيما أكد كبير العسس أنَّ الشائعات مصدرها سفراء الممالك الصديقة؛ فأمهلوهم ثلاث ليال للمغادرة دون رجعة.

  أصاب الغم مليكنا، لم ينفعه الطب ولا خبراء التغذية، صار هزيلاً غاضباً مُحْمَرَّاً كالجمر الذي تمتلئُ به المباخر العملاقة، الموزعة في جميع أنحاء القصر لتبديد عفونة الرائحة. كانتْ الأمور تسوءُ عندما ظهر البطل. تجسَّد المنقذ  في شاب نحيف، خجول، لا تبدو عليه معالم الذكاء، أتى كهواءٍ نقي بَدَّدَ كل الروائح، طرق باب القصر فِي ثقة لم تُرِحْ كبير الوزراء، وطلب مقابلة الملك شخصياً، راوغه الوزير، ولكنه ظل مصمماً على عدم البوح بسر العلاج إِلا أمام مليكنا، فأذن له. دخل على الملك الذي نمتْ لحيته وتشعَّث شعره، واحمَرَّتْ عيناه مِن طول السُّهاد، انحنى في تهذيب، وأخرج الحل مِن جراب كان يضعه على كتفه.

“مولاي! أعلمُ أنَّ الكثيرين حاولوا تطبيبك وفشلوا. مولاي لا عيب فِي جلالتكم. العيب فينا نحن جميعاً. منذ اللحظة سنحتذي حذوك، ولن ندعك وحدك “

صار لكل فرد في المملكة جهاز يُرَكَّبُ بمؤخرته يصدر صوتاً عالياً ورائحة منتنة، أُقِيمَتْ المسابقات الكبرى لصاحب أقوى ضرطة، وصاحب أنتن رائحة، وتعاظم الأمر فصارت تنقله كل شاشات المملكة، وأضحتْ المرأة تنكح لنتانة ريحها أو لضجيج بطنها، ازدهرتْ تجارة العطور المصنعة مِن الظرباء والثوم، وانتشرت الملابس التي تزيدُ مِن حدة الرائحة، واُسْتُبْدِلَتْ ورود النرجس والياسمين بشجيرات الصبار الشوكية، وبرز الشعراء والمغنون الذين يتغزلون في رائحة الملك التي لا تفوقها رائحة فِي كل المملكة قوة وديمومة. عُيِّنَ الشابُ البطلُ كبيراً للوزراء، ومستشاراً خاصاً لمليكنا، وطُرِدَ سلفُه، وخَلُدَتْ سيرةُ الملك إلى حين.

 

عن محمد حسن النحات

mm
قاص من السودان