الرئيسية / احدث التدوينات / مقتطفات شعرية

مقتطفات شعرية

4bf5c9d28b1227712f5812cebaccd82c

بقلم: محمد سالم 

*البشر*

في أول الأمر من نحن؟

و في أخر الأمر ما هي الحياة.

_2_

يشكون بعضهم للقيامة

يشكون موتهم للحياة.

تعرفونهم؛صحيح؟.

*من هم الناس*

أيها الطغاة:

انظروا إلى الحياة؛

ماذا تجدون في حياتها

في ضياعها 

و وحشة الإرادة.

أيها الإنسان:

حقيقتي أني أرى

و حقيقة الأشياء أني لا أرها؛

فمن المحق؟.

*تفسير الأحلام الوطنية*

رأيت حلما غريبا.

رأيت بالأمس:

أنا أحصد الحياة؛

من شباك غرفتي أمد سقف غرفتي إلى الفناء.

أنا أحصد الحقائق؛

من شباك وحشتي أمد وحشتي إلى الحدائق.

أنا أحصد الكواكب؛

من شباك دولتي أمد دولتي إلى الشوارع.

و من معاطف البلاد أمصر الحرائق.

_2_


أخر حفل حضرته بالأمس؛

كان قبل قرنين.

و منذها باعني الموت للموت

باعني النهر للبكاء.

  _3_

طارت الروح في الهواء

مشت في الدرب سبع بقرات؛

و كن يأكلن وحشة الحياة.

_4_

أنا سوف أغدو مثل نور؛

و أنتم تعصرون الغيب من عنب السماء

فسروا الحلم.

*التركيبة العالمية*

مثلما تمضي بالشعوب الكوارث؛

تمضي الحياة حياتي

و يمضي الطريق إلى اللامكان.


    _2_

أيتها الأخت:

دعي الماضي لماضيه

دعي الآتي لآتيه

دعي الفاني لفانيه

دعينا ندخل العالم؛

لأعرف من أنا حقا؟.

*ما هي المصائب*

أحذية القتال تمشي البحر؛

و تقطعه بأغنية الفناء.

يسافر الإنسان في بص الحقيقة

و يغادر (البنزين) نحو الموت.

و هذا ما نراه:

قبلة تجري بشفة الحرب

طاقة تجري بحقل القلب

و أطفال يسيرون.

لا عنف في هاذي الحديقة

لا ظلم في الكون؛

غير الكون نفسه.

*كيف ننهي الخراب*

هذه الكلمة للجميع:

اخرجوا من العالم

و اتركوه فارغا للفارغين.

الحادبون على حياة الموت

القادمون من الوهم

المرجفون في مدن الحياة.

و الذاهبون إلى فطور الوقت:

-لم نشبع

و لن!

*الضوء*

دون أن يدري غمرني الضوء؛

دون أن أدري به حلق.

دوننا ذهب الطريق؛

و اشتعلت الأحلام في القلب.

*ما هي الحياة*

الحياة كتلة من الألم

من الخراب و الندم

الحياة وهم؛

و هي جنة المحارب.

الحياة حلم؛

و الوعي طفل لا ينام.

*ملخص الاشياء*

حلق القلب للقيامة البهيجة

حلق الموت من هنا

فالحياة للأبد.

حلق الطريق للبيوت

أزهرت منازل كثيفة.

حلق البشر

فوحدنا إلى الأبد.

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة