الرئيسية / احدث التدوينات / إمرَأةٌ تحت الطَبْعِ

إمرَأةٌ تحت الطَبْعِ

37592851_1766121620135686_6307264357277368320_n
بقلم: سميرة منصور البنا

 

تَفَتَّقِي كيْفَما قد شئتِ وانْبَثقي

و عَالِجِي الحُبَّ بالكتمانِ و الأرَقِ

و جادليه فلا التَدلِيلُ يَرْدَعَهُ

عمَّا يُودُّ و لا التَبْجِيلُ مِنْهُ يَقِي

               

تَمضِي ليالٍ تُنَاجِي و هِيَ حَالِمَةٌ

وسَيْفُ جَلَّادِه يَرْنُو …فَلا تَثِقِي

كَفَى انْتِظِاراً كَفَى صَبْرَاً كَفَاكِ بُكَاء

شِدِّي الرّبَاطَ على نِعلّيكِ و انْطَلِقِي

***

تُبَدِّدَ الرّوعَ فِي النفسِ الّتي وَجِلَتْ

تَقُولُ : بُشْرَاكَ هَذا الوحيُ من كَثَبِ!

قَدْ بَادَرَتْ قَبْلَ كُلِّ الخلقِ مُؤمِنَةٌ

من قَبْلِ أَنْ تَجْتَلِي ما جَاءَ بالكُتُبِ

و صَدّقَتْهُ حَدِيثاً و هُو أَحوَجُ مَا

يُودَّهُ _كَانَ_تَنْزِيهَاً عَن الكَذِبِ

***

هي المدانة جاء الحق ينصفها

بأنها دفنت من دونما سبب

إن يسألوه عن الذنب الذي اقترفت

تزود :دعه! فهذا المستبد أبي

تزِيحُ عنه التُّرابَ الكثَّ يَرْمُقُهَا

بِنَظْرَتَيْنِ مِنْ التَأْنِيبِ و العَتَبِ

****

و هِيَ الّتِي فَطِنَتْ مِن دُونِ سَادَاتِها

أن الحياةَ حياةُ الشِّعرِ و الأدَبِ

تَدَارَكَت خدعةُ التَنْمِيطِ و اجْتَنَبَتْ

فَخَّ القَوَارِيرِ فَخَّ الدُميةِ الخَشَبِ

عَابُوا عَليْها تَمَادِيها و مَا اعْتَرَفُوا لها

بغيرِ ليالِي الأُنْسِ و الطِّرَبِ

***

تَفَتِّقِي لا تُبَالِي الآن و اقْتَرِبي

تَسَلّقِي قِمَمَ الأمجَادِ و أنْتَصِبِي

لنْ يُطْفِئُونَكِ بَلْ زَادُوكِ مِن وَهَجٍ

مَنْ ذَا يُحَارِبُ قَلْبَ النَّارِ بالقَصَبِ؟!

هُزِّي إليكِ جُذُوعَ النَّخلِ و انْتَبِهِي

على الصِّغَارِ ألا هَذا الصَّغِيرُ نَبِي

عن سميرة منصور البنا

mm
شاعرة من السودان