الرئيسية / احدث التدوينات / ترجمات خاصة: اكتشاف العلماء لوجود ارتباط عصبي بين عدم النوم الكافي والاكتئاب

ترجمات خاصة: اكتشاف العلماء لوجود ارتباط عصبي بين عدم النوم الكافي والاكتئاب

2-1280x620

ترجمته عن اللغة التركية : دعاء نعيم قضيماتي

لقراءة الموضوع الأصلي (هنا)

 

هل هذا أمر مهم !

منذ فترة طويلة يقول الباحثون أن عادات النوم السيئة قد ترتبط بمخاطر الاكتئاب العالي, لكن العلماء وجدوا الآلية العصبية لهذا الارتباط.

وكما يُرجّح أن يفتح هذا الاكتشاف الطريق أمام علاجات أفضل في المستقبل الآتي.

اكتشف العلماء وجود علاقة كبيرة في القسم المسئول عن الذاكرة قصيرة المدى وصنع القرار والذي يسمى بالقشرة الجبهية الجانبية من الدماغ وبين المنطقة المسئولة عن المشاعر السلبية والعواطف وتسمى بالقشرة المدارية الأمامية .

لوحظ في هذه الأقسام من الدماغ مستوى عالي من النشاط عندما تم تحليل سجل 9735 شخص يعاني من مشاكل الاكتئاب وعدم النوم المنتظم .

هذه الحالة هي انطلاقة هامة من حيث فهم الشروط المستند عليها.

وقال جيان فينغ الباحث في جامعة وُرِكْ بالمملكة المتحدة والعضو في فريق بحث “العلاقة بين الاكتئاب والنوم”، “لاحظنا العلاقة بين الاكتئاب والنوم منذ قرابة مائة عام وقد حددنا الآن الآلية العصبية التي توضح لنا كيفية ارتباط هذين الاثنين ببعضهما البعض” .

يقول فينغ “أظهرت النتائج توفّر أساس عصبي لعلاقة النوم غير المنتظم بالاكتئاب, من بعد اكتشاف المناطق المتصلة بالدماغ التي ترفع من إمكانية علاج الاكتئاب وزيادة جودة النوم .

يفترض الباحثون أن هذا النشاط الدماغي قد يكون علامة على وجود مشاعر سلبية منتشرة في العقل . هذه الفرضية تفسر آلية التعايش بين النوم ومشاكل الاكتئاب.

وكما نعلم حتى الآن, نجد أن معظم الناس الذين لديهم مشاكل لها علاقة بالاكتئاب هم أكثر عرضة لاحتمال الوقوع بمعاناة صعوبة النوم أو ما يسمى بالأرق .

و من جهة أخرى, فإن الأشخاص الذين يعانون من قلة النوم ( الأرق ) لديهم أيضاً خطر أكبر للإصابة بالاكتئاب والقلق .

ومع ذلك ، فإن العلاقة بين الأرق والاكتئاب بعيدة كل البعد عن البساطة .

إلى وقتنا الحالي، كان ينظر إلى الأرق على أنه من العلامات الاعتيادية للاكتئاب، وكان يطبق علاج الاكتئاب لتختفي بعده مشاكل قلة النوم .

حتى وإن أظهرت الدراسة رابط قوي بالعلاقة بين الاكتئاب وعدم كفاية النوم , فإنه من جهة أخرى إن وُجب التكلم بصفة عامة فإن التأثيرات المذكورة يمكن أن تظهر من كلا الطرفين.

من أجل أن نفهم ماذا يحدث في الأساس نحتاج إلى القيام بالمزيد من الأبحاث, ولكن واحدة من أكثر الأشياء الواعدة بالأمل هي البحث عن عمل القشرة المدارية الأمامية .

وفقًا لمؤلفي الدراسة, فإن استهداف هذه المنطقة من الدماغ بشكل خاص للعلاجات قد يؤدي إلى فتح طرق واسعة للتطورات.

إذا قمنا بالتفكير في أكثر من 300 مليون شخص مصاب بالاكتئاب في جميع أنحاء العالم, وإذا قمنا بفهم آلية عمل الاكتئاب في الدماغ, وإيجاد السبل التي يمكن استخدامها للحد من آثاره الضارة قد يفتح مجالاً لتطوير أداء الفريق .

يقول الباحثون في هذه الحالة بالذات، سيجد العلماء طرقاً لمساعدة الناس المصابين بالاكتئاب على تحسين أداء نومهم في الليل.

أما الشيء الذي لا فائدة له على الإطلاق, هو زيادة عدد الذين ينامون أقل من احتياجهم وفقاً للسرعة المتزايدة للعالم الحديث؛ وتدعوا هذا الحالة إلى المزيد من حالات الصحة البدنية والعقلية .

يقول فينغ “بسبب ساعات عمل أطول في عالمنا اليوم, ساعات ذهاب وعودة, أنشطة في وقت متأخر و زيادة اعتماد أكبر على الأجهزة الإلكترونية, وقلة نوم و أرق كثيف أصبح لدينا مشكلة شائعة تؤثر على أكثر من ثلث سكان العالم .

عن دعاء نعيم قضيماتي

mm
مترجمة من سوريا .. أسعى لكل شيء عدا الجهل .. أؤمن بأن القراءة هي مفتاح الحياة السعيدة .