الرئيسية / احدث التدوينات / Imagine Dragons: كلّما عبّر الفنّ عن الإنسان نجح الفنّ في رسالته

Imagine Dragons: كلّما عبّر الفنّ عن الإنسان نجح الفنّ في رسالته

عبير

     هذا مقال تراودني كتابته منذ شهور، بين كلمات تحمل الكثير من المعاني، وموسيقى تحمل روح الإنسان في حالاته المختلفة، في صراعاته بينه وبين غيره وصراعاته الداخلية، رؤيته للحياة وأفكاره التي يتبناها أو يؤمن بها أو يدافع عنها. ومع هذا الشغف الذي يسكنك حيال شيء أو فكرة، وإذا به يتنامى داخلك، وينمو ليصبح كائنًا مستقلاً يحثك على التفاعل معه والاندماج وربما إعارته بعضًا منك كي يستطيع أن يُعبّر عن نفسه. أما شغفي هذا فبدأ منذ ثلاثة أعوام مع لقائي الأول بفرقة Imagine Dragons، أو دعوني أطلق عليهم إختصارًا ID وبما أن هذا التعبير يعني هويّة، فأعتقد أنه من المناسب أن أصف تلك الفرقة الموسيقية بأنها هويّة إنسانية قبل أن تكون هويّة فنية أو موسيقية.

     دعوني أشارككم هذا المقال الذي كتبته بمصاحبة الموسيقى والأغاني التي أتحدث عنها، وأشارككم أيضًا بعض أغاني الفريق على قناة اليوتيوب الخاصة بهم. أولى أغانيهم التي إستمعت لها كانت بعنوان Demons، وبعيدًا عن موسيقى الروك المميزة لهم، فإن كلمات الأغنية هي ما لفت إنتباهي، لقد كانت فكرتها فلسفية عميقة عن الصراع الإنساني، وعن الشر القابع في نفوسنا، وكيف نستطيع محاربته! وكيف أن بعضنا يدرك تمامًا أنه قد يؤذي من يحبهم بالشر داخله، والذي لا يستطيع مقاومته.

When you feel my heat

Look into my eye
It’s where my demons hide
Don’t get too close
It’s dark inside
It’s where my demons hide

     هناك أكثر من مقطع في الأغنية يُعبر ببساطة عن معضلة أخلاقية نحياها جميعًا، فكل فرد فينا يدرك حقيقة نفسه بأسوأ وأجمل ما فيها، فقط بعضنا يستطيع محاربة ذلك الشر القابع داخله، وبعضنا لا! لا أنكر أنني بقيت أستمع لهذه الأغنية مرارًا وتكرارًا بنغماتها الحزينة التي تنساب بهدوء، تقطعه نغمات بين مزيج موسيقى الروك/البوب بقوة تبدو كما لو كانت تؤكد على حقيقة ما تخبرنا به الكلمات.

https://www.youtube.com/watch?v=mWRsgZuwf_8

     ورغم أنني تقليدية نوعًا، ولم أكن حتى ذلك الحين قد استبدلت فريقي المفضل منذ سنوات back street boys بغيرهم من الفرق الموسيقية، إلا أنني اعتدت مشاركة ابنتي سماع ما تفضله من موسيقى، تعبر بشكل خاص عن ذوقها الموسيقي، كما تعبر عن خياراتها الخاصة كإنسان، حتى وإن لم تكن مناسبة لي أو تستهويني؛ وهي واحدة من عشاق الفريق ككثيرين في مثل عمرها، لكن هناك شيء آخر أسرني، بعيدًا عن مشاركتي إياها، كان صوت دان رينولدز بطل الفريق قد لفت انتباهي والموسيقى المصاحبة استهوتني، فقررت أن أستمع لأغنية أخرى، وكانت Radioactive كانت أغنية تعبّر عن قضية، عن النشاط الإشعاعي والتلوث البيئي، وإنعكاس هذا على الإنسان وعلى الحياة، كيف ضرّ الإنسان نفسه بما اخترعه واعتقد أنه يتحكمّ به، بينما الحقيقة أن ما اخترعه الإنسان هو من يتحكم فيه وفي حياته وحياة غيره من البشر. لقد صنع الإنسان الوحش والقادم سيكون أسوأ، سيلتهمه الوحش فهو عصر جديد إنها نهاية العالم.

I’m waking up to ash and dust
I wipe my brow and I sweat my rust
I’m breathing in the chemicals

I’m breaking in, shaping up, then checking out on the prison bus
This is it, the apocalypse

I’m waking up, I feel it in my bones
Enough to make my systems blow
Welcome to the new age, to the new age

     أما اللافت للانتباه فكان الفيديو المصاحب للأغنية، والذي أشارككم به هنا، وهو ليس الفيديو الوحيد المختلف من مجموعات فيديوهات الفريق والتي تتميز بها أغنياتهم التي يُحار الكثيرون في فهم الفيديو المصاحب لها أو رمزيته من خلال كلمات الأغنية. في هذا الفيديو وكما قال رينولدز في أحد اللقاءات التليفزيونية: “فكرة الاشعاع ترتبط لدى البشر بنهاية العالم، وهذا هو المألوف، لكننا قررنا تقديم الأغنية بشكل مختلف”، فكرة الأغنية تدور حول رجل يدير حلبة مراهنات على صراعات مجموعة من الدُمى المحشوة مع دمية تبدو كوحش مشوه، وقام بدور صاحب الحلبة ممثل أمريكي فلبيني الأصل هو لو دايموند فيليبس، وفي نهاية الصراع تموت الدمية التي خسرت القتال حيث يسقطها الرجل في قبو. هذا الرجل يسجن أعضاء الفريق في زنزانة بذلك القبو في المكان الذي يديره، وتأتي صديقتهم وتقوم بدورها ممثلة أمريكية الكساندرا آنا دادريو لتنقذهم بصحبة دميتها المحشوة تيدي، والذي ينتصر على الدمية الوحش بضربة قوية تبدو كضربة أشعة من يده، وعندما يحاول بعض مساعدي صاحب الحلبة الهجوم عليه، يصعقهم بشعاع من الليزر ينطلق من عينيه، وتأخذ الكساندرا مفتاح الزنزانة، لتنقذ أصدقائها ويهرب الجميع ليبقى صاحب الحلبة الذي يسقطه تيدي بنفس القبو لتهاجمه الدمى التي خسرت القتال من قبل. ربما كانت رمزية الفكرة في الفيديو ليست فقط في أن ما يبتكره العلم أو يصنعه، هو فقط ما يمثل وحشًا يقضي على البشر، فالوحوش التي يصنعها البشر عديدة، ربما لا يزيد بعضها عن كونه مجرد دمية محشوة. هكذا فهمت الفيديو، وربما يفهمه غيري بشكل مختلف، وربما يقصد ID معنى آخر تمامًا.

https://www.youtube.com/watch?v=ktvTqknDobU

     ربما أغرب فيديوهات أغنياتهم على الإطلاق، كان الفيديو المصاحب لأغنية Thunder تلك الأغنية كانت بمثابة نوع من الدعم لكل إنسان يبدو غريبًا، خاصة هؤلاء الذين يعانون في طفولتهم من تنمُّر أصدقائهم عليهم، بسبب اختلافهم، دان رينولدز كان أحد هؤلاء الأطفال المختلفين، حيث كان خجولاً وصامتًا أغلب الأوقات وصغير الحجم بما شجّع زملاء الدراسة الذين يكبرونه حجمًا وعمرًا في الإساءة له، كعادة أغلب الفتيان في إثبات قوتهم بمهاجمة غيرهم. كما أنه كان حالمًا بأشياء تتعدى طفولته لذلك كانت السخرية أمرًا معتادًا يقابله كثيرًا في حياته، السخرية من أحلامه من طموحاته من تخيّلاته. الأغنية بمجملها لهؤلاء الطامحين، تخبرهم أن يكونوا كما يرغبون ولا ينتبهون لسخرية غيرهم ويسعون لتحقيق أحلامهم مهما كانت تبدو بعيدة المنال.

Kids were laughing in my classes
While I was scheming for the masses
Who do you think you are?
Dreaming ’bout being a big star
They say you’re basic, they say you’re easy
You’re always riding in the back seat
Now I’m smiling from the stage while
You were clapping in the nose bleeds

     يخبرنا دان رينولدز في الأغنية أننا الضوء قبل البرق، وأن الضوء منا لا من خارجنا. فيديو الأغنية تم تصويره في دبيّ بالأبيض والأسود، من إخراج مخرج أمريكي كوري الأصل اسمه جوزيف خان وبمصاحبة فريق مكون من ثلاث راقصين هم جيانا جي، هارون العبدولي، مامادو بيثلي، اعتمد الفيديو على تكنيك يجمع بين حركات غير اعتيادية للراقصين بناء على مرونة أجسادهم، وكذلك التقنية العالية للجرافيك. وكان أغرب ما في الفيديو هيئة الراقصين الذين ظهروا في صورة كائنات فضائية غريبة.

https://www.youtube.com/watch?v=fKopy74weus

     وكالعادة وبشكل أكثر قليلاً مما هو معتاد، لم يستوعب الكثيرون من عشاق Imagine Dragons الفيديو وحاول بعضهم شرح وتفسير الفيديو ومقاربته مع كلمات الأغنية، وإن كنت أرى برمزية أن بساطة الفكرة غابت وراء محاولات التفسير في ظلّ أجواء الفيديو الغريبة، وإن كانت من الوضوح بما يشبه ضوء البرق. لا تعتقد أن غرابتك أو اختلافك تقف حائلاً بينك وبين أحلامك. كن كالبرق، بل اسبقه فأنت الضوء. إنها رسالة إنسانية أخرى بين كلمات أغاني ID. وتوالى سماعي لأغنيات Imagine Dragons ومشاهدة فيديوهاتها المصاحبة مع الوقت زادت قناعتي من أن هذا الفريق لديه ما يقدمه أبعد من الأغنيات والموسيقى والحفلات، لذلك بدأت في البحث عن خلفياتهم الثقافية والاجتماعية وبدايتهم والتي عندما عرفتها علمت أنها تخبر عنهم وعن حقيقة ما يمثلونه كفريق شاب يقدم ما يناسب ويتناسب مع جيله وعصره.

     هم فريق أمريكي تأسس في الجامعة عام 2008 بلاس فيجاس بولاية نيفادا بمجموعة من الأصدقاء، وبقي منهم الشكل العام للفريق الآن: مطرب الفريق أو Front man دان رينولدز، وعازفا الجيتار واين سيرمون، وبينجامين مكي، وعازف الدرامز دانييل بلاتزمان. وقدموا مجموعة من الأعمال الفردية قبل إصدار ألبومهم الأول Night Vision عام 2012. الفرقة تصنف على أنها فرقة روك تقدم مزيجًا من البوب والروك، وما يسمى بالروك البديل؛ ومن أهم ما يميزهم أن لهم قواعدهم الخاصة، والتي تتغير وتتطور وفق رؤاهم الناتجة من تفاعلهم المستمر مع الثقافات المختلفة، وأنواع الموسيقى المختلفة، أو كما وصفهم رينولدز نفسه بأنهم يمثلون حقبة أو عصر جديد من الموسيقى، فالمتابع لهم سيجد نفسه مستمعًا إلى موسيقى لا يميزها صخبها الشديد كالمعتاد عن موسيقى الروك، لكن تمتاز بتلك الجمل اللحنية الناعمة التي تنساب وتتمازج مع صوت دان القوي الذي يستطيع تطويعه ليبدو هادئًا وحالمًا كما كان في أغنية walking the wire والتي كانت تصف الحب بأنه كالسير على الحبال، يحتاج الكثير من المهارة وتقديم الكثير لإنجاح العلاقة. قال أحد أعضاء الفرقة واصفًا إياهم: نحن فرقة روك تحب خوض تجارب موسيقية جديدة، ونحن منفتحون على أنماط موسيقية متنوعة ونستمع إلى الكثير من الأغاني كما نحاول اكتشاف آلات موسيقية جديدة وكل هذا له تأثير على أغانينا. يمكننا مثلًا أن نجرب طبل تايكو رأيناه في سيرك دو سولاي.” فازوا بجائزة جرامي الأولى عن أغنيتهم Radioactive من ألبوم Night Vision عام 2014 تلك الأغنية صنفتها مجلة رولينج ستون بأنها الأغنية الأكثر نجاحًا في 2013 للفريق المنطلق بقوة ID كما وصفتهم MTV كما وصل ألبومهم Night Vision على المركز 2 في قائمة بيلبورد 200.

     واصل الفريق نجاحاته سواء في حفلاتهم الموسيقية حول العالم أو في ألبوماتهم واحدًا تلو الآخر وهي: Smoke + Mirror عام 2015 ومنه أغاني Shots, Gold and I bet my life وألبوم Evolve عام 2017 ومنه أغنية Thunder التي شاركتكم بها وكذلك أغنية Believer والتي شارك في الفيديو الخاص بها الممثل السويدي الأصل دولف لندجرين، ولهذه الأغنية قصة تستحق أن تُروى. فهي كانت اهداء لقضية تشغل بال دان رينولدز كمسيحي من طائفة المورمن، المعروف عنهم الميل إلى التعصب الشديد حيال بعض القضايا التي تمثلهم كطائفة مسيحية، حيال معتقداتهم وطقوسهم، كما أنهم كأغلب الطوائف الدينية والمتدينين بشكل عام يرفضون المثلية أو متحولو الجنس بشكل صارم، وما لفت انتباه دان أنه رغم تدينه ورغم أسئلته وحيرته الشديدة تجاه ما تربى ونشأ عليه، إلا أنه اختار لنفسه خطًا إنسانيًا يجعله يقبل الآخر مهما اختلف عنه، كما أنه شعر بالقلق حيال حالات الانتحار العديدة بين الشباب في  الجنوب الأمريكي الذي يمتاز بطابعه المتحفظ، حيث يرفض المثلية وما شابهها بما يحدو ببعض المراهقين إلى الانتحار تخلصًا من رفض المجتمع لهم. لأجلهم كانت أغنية Believer ورغم اختياره هذا الخط الإنساني، إلا أن هذا لم يبعده عن تدينه رغم حيرته الشديدة حيال تعاليم أو طقوس الدين، التي تبعد الإنسان عن إنسانيته، وتجعله يتخذ موقفًا عدائيًا أو على الأقل متحفظًا حيال من يختلف عنه أيًا كانت طبيعة الاختلاف. أو كما صرح دان في واحد من لقاءاته الصحفية أو كما تحدث عن إحساسه بالذنب حيال إنسانيته، كـ مورمني متدين، إلا أنه وكما قال في احدى حلقات Ellen Show أن الحل ليس في ترك الدين، بل في محاولة التصرف بشكل يتناسب مع إنسانيته.

https://www.youtube.com/watch?v=6JzkarnXZLg

    من يقرأ الحوار أو يشاهد الحلقة يتلمس فعلا حيرة دان، التي تجعله عاجزًا لكنها بالوقت نفسه من أن يتصرف وفق ما يراه مناسبا لضميره، لا ما هو مفروض عليه. وبعيدًا عن تلك القضية التي ربما تشغل بال الكثيرين وإن لم يصرحوا بذلك، أعود بكم إلى واحدة من أغنيات الفريق، والتي تميز الفيديو الخاص بها بإبداع فني غير طبيعي، وتصوير ممتع ومشاهد اقترنت مع الموسيقى والكلمات بصورة تنطبع في ذاكرة من يستمع للأغنية ويشاهد الفيديو، وهي أغنية What ever it takes من ألبوم Evolve

Whatever it takes

Cause I love the adrenaline in my veins
I do whatever it takes
Cause I love how it feels when I break the chains
Whatever it takes
You take me to the top
I’m ready for whatever it takes
Cause I love the adrenaline in my veins
I do what it takes

ما يميز الفيديو التصوير تحت الماء والحالة الحماسية التي اتفقت مع كلمات الأغنية، والتي تدعوك للحياة مهما كلفك الأمر.

https://www.youtube.com/watch?v=gOsM-DYAEhY

     الأغنية فازت بجائزة أحسن فيديو أغنية روك عام 2017 طبقا ل MTV. وإذا أحببت استعراض الجوائز التي حصل عليها الفريق فهي ثلاث جوائز موسيقية أمريكية، وتسع جوائز بيلبورد الموسيقية، وجائزة جرامي واحدة، وجائزة MTV Video Music Award وجائزة واحدة للموسيقى العالمية. في مايو 2014، رشحت الفرقة لأربعة عشر جائزة بيلبورد ميوزيك، بما في ذلك جائزة أفضل فنان من السنة وجائزة ميلستون، التي تعترف بالابتكار والإبداع للفنانين من مختلف الأنواع. في أبريل 2018، تم ترشيح الفرقة أحد عشر مرة أخرى لجوائز بيلبورد الموسيقية.

اعتاد الفريق على تقديم ألبوماته كل عامين أو ثلاثة أعوام ولكنه فاجأ جمهوره بقرب صدور ألبومه الجديد Origin والذي سيتم إطلاقه 9 نوفمبر، في سابقة جديدة نوعًا على الفريق وعلى نمط أدائه، لكنه وكما أعتقد تطور منطقي بعد ألبومه الأخير، في الواقع لقد صرح بهذا دان في الفيديو التقديمي الخاص بالألبوم.

https://www.youtube.com/watch?v=86LeIsIXNV4

     وكما يبدو من الفيديو، أن الفريق يعود للأصل، للإنسان، وماذا يمثل لنفسه ولغيره من البشر وللأرض نفسها. صدر من الألبوم أغنيتين منفرديتن هما Natural، Zero وكلتا الأغنيتين للبشر حيث تتحدث الأولى عن الإنسان الذي تجعله الحياة صارمًا أو بارد القلب، فالنظام الذي نحيا في إطاره والذي نحن جزء منه يقتنص بشكل ما جزء من أرواحنا ويجبرنا أن نصبح صياد بدلا من أن نكون الفريسة يجبرنا أن ندفع الثمن، ونترك قلوبنا وراءنا.

That’s the price you pay
Leave behind your heartache, cast away
Just another product of today
Rather be the hunter than the prey
And you’re standing on the edge, face up cause you’re a

Natural
A beating heart of stone
You gotta be so cold
To make it in this world
Yeah, you’re a natural
Living your life cutthroat

     بينما في أغنية Zero وهي أغنية  فيلم الكارتون Ralph breaks the Internet، إنها لمن يشبه الصفر بلغة الكمبيوتر، لكنه يستطيع ببساطة أن ينقذا العالم. رغم قيمته التي لا ندركها في أغلب الأحيان.

Hello, hello
Let me tell you what it’s like to be a zero, zero
Let me show you what it’s like to always feel, feel
Like I’m empty and there’s nothing really real, real
I’m looking for a way out

سأترك لكم مشاهدة الفيديو

https://www.youtube.com/watch?v=j60ClcNYWu4

     في النهاية ربما أستطيع أن أقول إن الفريق في مجمل أعماله، يرفض كل ما يأخذنا من إنسانيتنا، سواء أكان بين القديم الموروث، أو العصري المستحدث. إنهم يرغبون أن يبقون على إنسانيتهم، التي تجعلهم يتقبلون الآخر المختلف، والغريب، يتفهمون تمامًا أن للحياة طريقتها في التعامل معنا، بما تفرضه علينا وأنه علينا في النهاية الاختيار.

وها هو Trailer الألبوم يكشف لنا عن Origin

https://www.youtube.com/watch?v=86LeIsIXNV4

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* شاركت في الترجمة سوزان عواد

* المصادر

https://www.allmusic.com/artist/imagine-dragons-mn0002040645/biography

https://www.cbsnews.com/news/imagine-dragons-frontman-dan-reynolds/

عن عبير عواد

mm
كاتبة من مصر تحمل ثلاثة مفاتيح لأبواب عالمها هي : الكلمات .. الموسيقى .. الطبيعة .