أغنية

س 2

بقلم : صلاح الحكيم

سأغني

لبلادي ،

لصغار يشتهون الخبز

بالدمع تنادي

سأغني

للشوارع للمدارس للنوادي

للطيور، لحقول القمح

للأرض اليباب

سأغني

لدماءٍ .. خضّبت جرح الوطن

لجثث .. حنت الي ذاك الغُراب

فأنا لم أعد طفلاً

ما عاد يسكتني اللبن

**

سأغني لحبيبي ،

عن ظنون الانتظار

عن بلادي

حين تبكي بصالات المطار

عن شباب

حلمهم غربة، وباعوا للديار

عن توابيت، عن وطن

اغتيل في وضح النهار

سأغني

للسماء ،

أمطري سلوى ومَنْ

فأنا لم أعد طفلاً

ما عاد يسكتني اللبن

**

سأغني

وأغني، وأنادي

سيشق الليل صوتي

احتراقاً وانبعاثاً

من رمادي

سيعيد الصبح نبضي

وصداي في الملاجئ

فأنا أعشق صوتي

وحبال في ضميري

وأنا أملك

غدي الأخضر

فكري ومصيري

سأغني لبلادٍ

أسقطت اسم القبيلة

سأغني لها حياً

لتغني لي قتيلة

سأغني وليكن موتي الثمن

فأنا لم أعد طفلاً لأبكي

أو ليسكتني اللبن

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة