كان ياما كان

سارة

كان ياما كان

بلدنا نحن بلد عفيف..

القصة أبدًا ما رغيف..

القصة قصة شعب

ضاق وحكومة  زيف..

بحكيها ليكم مابقيف..

كان يا ماكان..

كان يا لطيف..

كان أرض خضراء مايباس..

كان حلم واعد بالخلاص..

زراعة في نص البلد..

ومراعي بالطول والعرض..

طيرانا في الجو اتولد..

سكة حديد ونقابة كانت من حديد..

مستشفى لي الهنا والبعيد..

ومعلمات ومعلمين..

سودان جديد..

بس في الطريق كان الوعيد..

كان يا ماكان..

كان يا لطيف..

كانوا العسكر وكان الشيخ…

كانوا القوة وكان الدين..

وبينهم تاه زولاً مسكين..

مرة يكبر ومرة يهلل..

مرات يهتف ومرة يكن..

ولمن يسكت صوته يصن..

يسمع بلده تنادى تئن..

عارفة الوجع الكامن فيها..

لازم يبين..

سنين وسنين..

بين العسكر والماعسكر..

حالنا اتعسر..

وكل الحلم الكان اتسطر..

طار واتبعتر..

قسموا بلدنا..

ودقوا مسامير القبلية..

وقعت من ايدنا الطورية..

وجفت حواشات مروية..

باعوا اناث الضان للخارج..

 وطعنوا الثروة الحيوانية..

صفوا نقاباتنا المدنية..

لا تعليم لا صحة حقيقي..

لا حرية..

كان ياما كان..

كان يا لطيف..

كان سبتمبر.. وكان سلمية..

غدر الظالم وبيت نية..

عرى سلاحه..

وكشر جهراً عن أنيابه..

ونقط  الدم..

زاد الهم..

كبر الوجع المابتلم..

ويوم عن يوم..

إتغير حالنا..

وبين العالم قللوا شانا..

فساد وحروب..

ورئيس مطلوب..

بلداً بقى بالجد مغلوب..

حتى الشارع صر وجيه..

ولون النيل إتغير فيه..

بؤس عجيب..

صف ورا صف يظهر ويغيب..

غاز بنزين..

عيش جازولين..

هم الناس واقف على لقمة..

ناس بتعاني..

حقيقي حقيقي الناس بتعاني..

وهم الحاكم يحكم تاني..

شخص أناني..

ما بيهمه منو البتألم..

كل الشاغل فكره وباله مايتسلم..

كان ياما كان..

يا ديسمبر..

كل الكان جوانا إتحجر..

رجع اتفجر..

ضوا سمانا..

وعلا غنانا..

“نحن مرقنا مرقنا مرقنا

ضد الناس السرقوا بلدنا”

كان يا ما كان ..

شعب بيرسم لوحة فريدة..

بحقه وايده..

حاضر شايل فرحة عيده..

لعهد جديد..

كان يا ما كان

كان ياسلام..

سودان جميل..

ودي حكاية غير..

أبشروا والله..

أبشروا بالخير

عن سارة النور

mm
سودانية بحب هى أنا .. طبيبة محبة للحروف .. ومابين سماعتى وقلمى أتوه .. متفائلة حد الأمل ما وُجِد له حد .. باحثة عني ولعلي إذ أكتب فإننى أكتب لأعرفنى أكثر .