مرثية

فاطمة

بضياعي والتياعي ..

لستُ أدري وِجهَةُ الأمواتِ يا عالَمُ.. أين ؟

بضلوعي ودموعي ..

تستَقي الأرضُ فِداءً مِن إبائي تَنتَشي مِثلَ اللُّجَين ..

وَبِجوعي وَرُجوعي ..

إنّني ثِرتُ وَفِرتُ اليَومَ حتّى قَد يَصيرُ الكَونَ يَحوي قِبلَتَين !

فَلَقَدْ وَلَّيتُ وَجهي بِسمِ رَبِّي ..

إنّها الأرضُ تنادي.. يا فؤادي ..فَلنُصَلّي رَكعَتَين ..

عِشتُ وَهنَ الذُّلِّ رَهنَ الجوعِ

مَصلوباً بِذاتي وَحَياتي ذابِلٌ فيها الهَوى

مَعطوب عَين ..

كُلُّ ما أملِكُ قَلبي، وَصلاتي، وَدُعائي

أنا إنسانٌ وَلكِن ..

مِلءُ روحي دَمعَتين !

أُشعِلُ المِشكاةَ حتَّى تَنطَوي الخُطوات

نَحوَ النّورِ تَدنو، تتدلّى خُطوَتين ..

كَحَمامٍ عَرَجَ الصّوتُ وَلِلمَوتِ

سَلاماً وَحُطاماً ..

بَلَغَ الحُلم سَناهُ .. وَمَداهُ وَردَتين ..

استَعَرتُ، واشتَعَلتُ ..

شَحَّ في الدُّنيا رَمادي ..

وَمِدادي .. في بِلادي ..

 عُمُرٌ من شَمعَتين ..

غُصنُ زَيتونٍ تَنامى ..

في أقاصي الوِجهَتَين ..!

عن فاطمة فردان

mm
شاعرة وإعلامية من البحرين .. قَريحةُ الشِّعر فيَّ سَكبٌ لا يَنضب ، و النثرُ عمقٌ أغرقُ فيهِ بِلا حُدود ، أقرَأ / أكتُب ، و النّقطة آخر السَّطر لا تعني النّهايات .