الرئيسية / احدث التدوينات / ترجمات خاصة:أشياء عليك أن تكون ممتنًا لوجودها

ترجمات خاصة:أشياء عليك أن تكون ممتنًا لوجودها

ترجمة: منى السبيعي

لقراءة الموضوع الأصلي (هنا)

نعيش في مجتمع مليء بالعيوب ونحن أيضا لدينا الكثير مما نتمنى تغييره، وفي محاولة لتحسين أنفسنا وإحداث التغيير في مجتمعنا غالبا ما ننسى أن نكون شاكرين لما بين يدينا، حيث نركز كثيرا على السلبية في حياتنا حتى تفقد الإيجابية مكانها في قلوبنا. فيما يلي قائمة ببعض الأشياء التي يجب أن نكون جميعًا ممتنين وشاكرين لوجودها وبالشكر تزيد النعم:

  • حياتك

بغض النظر عن رأيك فالحياة نعمة الكثير من الناس لا يحصلون عل فرصة للعيش بقدر ما عشت، حيث تودي الأمراض والفقر والمجاعات والجفاف بحياة الآلاف كل عام لذا أنت محظوظ. عليك أن تعيش لتنجو وتبقى وتحلم كن ممتنًا لحياتك.

  • حالتك

أين ما تكون إذا كنت تقرأ هذه السطور فأنت حقا في حال أفضل من مئات الملايين من الناس الذين يكافحون من أجل الحصول على الغذاء الكافي في اليوم الواحد فقط، كن ممتن لحالك.

  • أصدقائك

الأصدقاء هم العائلة التي اخترتها، فكر في الجنون التي تحمله نكاتكم وفي ذكرياتكم المخجلة والسهر على المكالمات الهاتفية وأنهم دوما يساندونك، كن ممتن لتلك العلاقة التي لا تقدر بثمن.

  • والديك

أكبر المعجبين وأصدق النقاد من يحبك أكثر من حبك لهم وبالطبع ليس جميع الأباء كذلك، لكنهم إختاروا أن يجعلوك تعيش حياتك ومنحك الحياة، كن ممتنًا لوالديك على دعمهم وتشجيعهم وقوتهم وحبهم الذي لا ينتهي ولفرصة الحياة التي منحوك إياها.

  • شجاعتك

لقد عشت وقطعت شوطا طويلا في هذه الحياة بالرغم من خيبة الأمل والفشل وإنكسار القلب والألم لازلت صامداً متحفزاً مستعدا للمضي قدما. كن ممتنا لكل ما يمنحك الإرادة للنهوض من سريرك ومواجهة العالم سواء كان ذلك الدافع أهدافك أو ربك أو أيا كان كن ممتنا لشجاعتك.

  • قوتك

كن ممتن لعدم انكسارك عندما دعمت صديقك وأنت في يأس وتلك المرة التي ابتسمت فيها لصورة العائلة حينما كان كل ما تريد فعله هو البكاء لكنك لم تفعل، كن ممتنًا لقوتك في مواجهة مشاكلك والتغلب على أحزانك.

  • عقلك

هو العلم المعقد والصديق االقوي، يستطيع عقلك أن يأخذك إلى أماكن غير معلومة ويعود بك إلى الواقع في أقل من ثانية، كما ويجعلك مُأملاً وحالماً ومفكراً. وفي الحقيقة يحمل في جوهره جزءا ما يجعل منك أنت الآن. كن ممتنًا لقدرة عقلك على المساهمة في جعلك ما أنت عليه الآن.  

  • قلبك

بغض النظر عن ما مدى تحمله فلازال قلبك ينبض، فقد تحمل الخوف والألم وصمد وتشافى ولايزال مستعد للمواجهة كروح قلب طفل ذو ثلاث سنوات؛ ولو توقف لثانية واحده قد تكون حياتك في خطر، كن ممتناُ لقوته.

  • حواسك

الحواس التي تجعلنا نشعر بجمال الشعور عند اللمس والشم والرؤية هي أشياء بديهية بالنسبة لنا، فكر في اليوم الذي لا تشعر به بشيئ مدى البؤس الذي يعتريك عندما لا تستطيع التذوق، وفكر بالجمال الذي ستفقدة إذا لم تستطيع الرؤية لذا كن ممتنًا لحواسك التي تجعل العالم في غاية من الجمال.

  • الأشياء التي تحب

تمنحك الأشياء التي تحبها السعادة وتصبح جزء منك وسرعان ما تجعلك إما سعيدا أو تعيسا، كن ممتن لوجود هذه الأشياء وتأثيرها على حياتك.

  • ما تملك

 كل شيء تملكه من حقيبة وملابس وأريكة وطاولة يحمل قصة حتى لو كانت قصةً مملة، فكل التفاصيل الصغيرة تعمل بطريقة ما على جعل حياتك أكثر اكتمالاً. حيث أن في كل قصة صورة للحظة من حياتك والتي لن تعود أبدًا. كن ممتنًا لتلك اللحظات الخفية في ممتلكاتك.  

  • دموعك

هل تتذكر تلك اللحظة التي بكيت فيها من الفرح وظننت أنك لن تكون أكثر سعادة من هذي اللحظة؟ وهل تتذكر تلك الليلة السيئة التي ظننت فيها أن قلبك لا يستطيع تحمل أكثر من ذلك؟ تشهد دموعك على أسوأ وأفضل اللحظات التي مرت عليك، كن ممتنًا للمشاعر التي تحملها دموعك.

  • أخطائك

إن تلك الأحكام المغلوطة ووجهات النظر المظللة والملاحظات الغير منصفة وتلك المكالمة الهاتفية الغبية وبعض الأخطاء التي تُغفر والتي لا تُغفر وأخطاء لها تفسير وأُخرى غير مبررة ساعدت على نضجك وتعليمك وإدراكك. كن ممتنًا للحكمة التي تعلمتها من أخطائك.

  • دروس الحياة

قد تكون دروس الحياة في أي مجال من آدابِ عامة ولمسة يد وطريق العودة للمنزل ومساعدة غريب وتسلية طفلة صغيرة. ثم إن الحياة لا تعطيك دروسها إلا بعد أن تخوض في تجاربها ومع كل درس تتعلمه فأنت متقدم بخبراتك عن ما كنت عليه بالأمس، كن ممتنًا للتجربة.

  • مرشديك

 كن شاكرا لمن استقطع جُزءاً من وقته لمساعدتك سواء كانوا أسرتك أو أصدقائك أو معلميك أو مدرائك ليُشعروك بالكفاءة ويقدمون لك سر من أسرار الحياة، كن ممتنا لتوجيهاتهم.

  • سعادتك

السعادة اليوم كالبضاعة التي اٌسيء استخدامها كمن يقول ستصبح سعيدا عندما يحبك أحدهم أو عندما تصبح فناناً أو عندما تمشي وحدك في الحديقة، في حين نحن من نحدد سعادتنا فالكثير من الناس سُلبت سعادتهم منهم لأنهم يتبعون سعادة غيرهم. أصبحت السعادة اليوم بضاعة نادرة يتسارع الناس لإمتلاكها، كن ممتنا لسعادتك.

  • خيبات الأمل

كل خيبة أمل تتعرض لها تساهم في جعلك قويا سواء كانت خيبة الأمل من حياتك الدراسية أو العاطفية أو المادية أوالفنية أو العقلية. خيبة الأمل تُحزنك لحظات ولكنها بالمقابل تعلمك كيف تتغلب على أحزانك وتصبح سعيدا، كن ممتنًا للقوة التي أعطتها لك خيبات الأمل.

  • وظيفتك

أيا كان ما تعمله الآن والذي يدفع لك الإيجار من الممكن أنه ليس الأفضل لكنه طريق للوصول لما هو أفضل لذا عليك أن تبذل جهدك لتصل،كن ممتنا لذلك. 

  • أعدائك

من تعلمت منهم عن العالم ما لم يذكره كتاب أو غيرة من تعلمت منهم كيف تقاتل وكيف تكون صادقا مع نفسك والأهم تعلمت منهم ما لا يجب أن تكون عليه  كن ممتنًا لأعدائك الذين علموك ما لاترغب أن تكون عليه.

  • معلميك

من شجعك وصوبك وحفزك وأثنى عليك مقابل لاشيء بعضهم من أحببته والبعض من بغضته، ومع ذلك اهتموا بك جميعًا، كن ممتنًا لوقتهم وجهدهم الذي منحوه لك.

  • إنكساراتك

كل إنكسار وعجز تعرضت له جعل قلبك أقوى وأكثر حكمة في التمييز بين المخلص والوفي وبين الكاذب والصادق وبين ماهو حقيقي وما هو توقع. الإنكسار يعلمك كيف تنهض بعد السقوط ويبين لك الجانب الأكثر نضجاً فيك ومن هم أصدقائك الحقيقين، كن ممتنا لهذه المعرفة.

  • ضحكاتك

أن تكون قادراً على صنع الفكاهه في موقف ما، فهذه موهبه أو هبة تتمتع بها إذا صح التعبير، أن تنظر للأمور التي تعجز فيها عن عمل أي شيء سوا الضحك، كن ممتنًا للموهبة التي تمكنك من الضحك.

  • لصحتك

كن ممتنا لأنك تملك جسداً سليم وصحي ويتجاوب معك وهو لك أنت، جسدك لك وحدك كن ممتنا لذلك.

  • ألمك

المضحك في الألم أنه شعور مؤلم جدا وحين يختفي لا تتذكر كيف كان شعور الألم، تكون لديك فكرة عنه لكن لا تعلم كيف كان مؤلم. كن ممتنًا لأنه انقضى وأن الألم الذي شعرت به لم يعد موجودًا كما أن شعور الألم يموت ببطء فكن ممتنا للشعور الجميل بعد انقضائه.

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة