الرئيسية / احدث التدوينات / ترجمات خاصة:قراءة الأدب يمكن أن تجعلنا أفضل

ترجمات خاصة:قراءة الأدب يمكن أن تجعلنا أفضل

 

لقراءة الموضوع الأصلي (هنا)

* ألبرتو مانغيل

تُعدّ رواية “قلب” لإدموندو دي أميتشيس، وهو كاتب من القرن التاسع القرن 19 طواه النسيان، من الأعمال الكلاسيكية التي طبعت ذاكرة طفولتي. يحكي أحد فصول الكتاب، والذي كان له بالغ الأثر عليّ، عن صبي من جنوى غادر بلده بحثًا عن والدته التي ذهبت للعمل في الأرجنتين. أتذكر أنني بكيت حينها وتساءلت مع نفسي إن كنت قادرًا على خوض مغامرة خطرة كهذه.

لم أكن أعلم حينها، لكن هذا الكتاب علّمني أبجديات التعاطف مع الغير. هذا الغوص في حياة الآخرين تواصل فيما بعد مع قراءات أكثر تعقيدا على يد شخصيات كجين آير وآنا كارنينا وروبنسون كروزو ودون كيخوطي دي لامانشا وأبطال شارل ديكنز المستضعفين.

هذه الشخصيات ساعدتني –أنا ومجموعة كبيرة من القراء-على فهم معاناة الآخرين بتعمق كبير وكذلك جعل لحظات فرحهم أكثر واقعية.

لا يبدو أنّ للأدب فائدة جليّة، لكن العلم أثبت العكس. فقرّاء الأدب، هذا النشاط الذي يعتبره الكثيرون مجرد تزجية للوقت أو نشاطًا لا طائل من وراءه، يمتلك قيمة اجتماعية لا تقدر بثمن: إنّه يجعل منا أشخاصًا متعاطفين وعلى استعداد كبير للإنصات للآخرين وفهمهم. فالقصص الخيالية تُعلِّمنا أن نسمي همومنا وتُعلِّمنا أيضا كيف نواجه ونتقاسم مشاكلنا اليومية.

هذا الأمر مهم خاصة اليوم، عند نجد أنّ مجموعة من التحديات الملّحة في وقتنا الراهن يجب أن تُحلّ بطريقة جماعية متضامنة: فالكوارث الطبيعية التي فاقمتها التغيرات المناخية، وأزمات الهجرة العالمية، وإعلانات المطالبة بحقوق الأقليات تمّ التطرق إليها ومناقشتها منذ أزيد من خمسة آلاف سنة في عمل أدبي هو ملحمة جلجامش. ففيها حديث عن الدمار الشامل –الطوفان-ومآسي أناس أجبروا على الفرار وفيها أيضا صرخة الضعفاء ضد تجاوزات سلطة الملك جلجامش.

إن الأدب العظيم، بما في ذلك المكتوب منذ آلاف السنين، يحمل في طياته دروسا للقراء في الزمن الحاضر. وربما فالأدب وتلك القدرة اللصيقة به على جعلنا أكثر تعاطفا مع الآخرين، هي التي بإمكانها إنقاذنا من أنفسنا.

في أكتوبر من العام 2013، نشر فريق من الباحثين التابعين للمدرسة الجديدة للبحوث الاجتماعية في نيويورك دراسة في مجلة “علوم” حول خمس تجارب لدراسة العلاقة بين فعل القراءة والتعاطف مع الآخرين. قُسّم المشاركون إلى مجموعات وتسلمت كل مجموعة نصا يختلف عن البقية. كانت النصوص المختارة تنتمي إلى أجناس مختلفة: الخيال الشعبي، الخيال “الجاد” – رواية للويز إردريك وأخرى لدون دي ليلو-، تقارير صحفية ومقالات بحثية. في حين أن المجموعة الخامسة لم تتلق أي نص. وكان المطلوب من الجميع قُرّاء وغير قُرّاء ملء استمارة ستتيح للباحثين الحكم على قدرة ومهارة المشاركين في فهم أفكار ومشاعر الآخرين.

كانت النتائج التي تم التوصل إليها مهمة. فالمشاركون الذين لم يتسلموا نصوصا شأنهم شأن الذين قرأوا نصوصا صحفية أو وثائقية أو قصصا من الخيال الشعبي كانت نتائجهم مخيبة. في المقابل، فقراء الخيال “الجاد” أبانوا عن فهم ملحوظ لمشاعر الآخرين وطرق تفكيرهم، وبالتالي عن قدرة كبيرة على التعاطف مع الآخر. 

إن التقارير الصحفية تخبرنا بما يجري من أحداث، لكن لفهم حقيقة المعاناة التي تحصل تبقى الأعمال الأدبية هي الأكثر نجاعة. فملحمة الأوديسا، وهي قصيدة من القرن 8 قبل الميلاد، سمحت لأجيال عديدة من القراء لقرون طويلة بمعايشة السفر الشاق لمهاجر منذ أن فر من مسقط رأسه إلى حين عودته. هذه التجربة ليست جديدة: فعوليس هنا يتماهى مع آلاف اللاجئين الفارين من الحرب والفقر الذين يقطعون البحر الأبيض المتوسط للوصول إلى شواطئ أوربا، ويتماهى أيضا مع مهاجري أمريكا الوسطى الذين يصلون إلى الحدود مع الولايات المتحدة الأمريكية.

أتذكر عندما قرأت شهادات لمهاجرين غير شرعيين، تم تجميعها في دراسة نشرتها جامعة غوادالاخارا، فقد ذهب تفكيري مباشرة إلى الأوديسا. يقول أحد المُستجْوَبِين: ” إنّ الشمال مثل البحر… عندما يسافر المرء بطريقة غير شرعية فإنه يُجر مثل ذيل الحيوان؛ مثل القمامة. لقد تخيلتُ الكيفية التي يجرفُ بها البحر القمامة نحو الشاطئ، وقلت لنفسي: ربما الأمر مثل أن أكون في المحيط وأُجرف إلى الخارج مرة إثر أخرى”.

في كل أسبوع تقوم السلطات الأمريكية بطرد أشخاص لا يحملون أوراقا ثبوتية خارج البلاد، والكثير من هؤلاء عاشوا طيلة حياتهم في الولايات المتحدة. إن هؤلاء المهاجرون يجدون في الآداب الكلاسيكية انعكاسا لهم. في سنة 1615، وبعد مرور ست سنوات على توقيع المرسوم الذي قضى بطرد الموريسكيين الإسبان، نشر ميغيل دي ثرفانتس الجزء الثاني من مغامرات دون كيخوطي. يحكي فيها أن جارا لسانشو يدعى ريكوطي وهو اسم يحمل معنى دالا-اسم آخر مدينة غادرها الموريسكيون باتجاه منفاهم-يعود إلى إسبانيا متنكرا في هيئة حاج، فيخبر سانشو أنه ورفاقه المطرودين لم يلقوا الترحيب اللازم في شمال إفريقيا. يقول بأسف: “حيثما نكون نبكي إسبانيا، على أرضها ولدنا وهي موطننا الطبيعي”.

في كتابه “وداعا للحلم الأمريكي” قدّم نعوم تشومسكي دليلا على أن الفقر في قيمة التعاطف الجمعي في الولايات المتحدة في القرن 21 هو نتيجة لمخطط الغرض من وراءه تقليص السلطات الديمقراطية ومضاعفة أرباح الأثرياء.

في البداية كان الحلم الأمريكي يسعى لتعزيز مفهوم الارتقاء الفردي لكن أيضا الجمعي بحيث أن المواطن يستفيد وهو يقدم يد العون لجيرانه. في المقابل، وفي أواسط القرن الماضي بدأت تتعزز النزعة الفردانية وانتشرت الخطابات السياسية التي تدعم الانعزالية.

حسب البروفسور كريستوفر كروبيني Christopher Krupenye  من جامعة سان أندرو، فالتعاطف والإرادة على مساعدة الغير هما فضيلتان أصليتان في الجنس البشري. ويعتبر الأكاديمي المتخصص في سلوك الرئيسيات أن “من خصائص الكائن البشري المميزة هي أنه كائن خدوم”، ويضيف أنه لولا هذه السخاء الفطري لم نكن لنستطيع البقاء عندما كان أسلافنا يعيشون على القنص وقطف الثمار. ومن المحتمل، يقول كروبيني أنه بعد امتلاك هذه القدرة على الإحساس بالتعاطف طوّر الكائن البشري تدريجيا القواعد التي تسمح لنا الآن بفهم حقوق وواجبات العيش المشترك ومواجهة التهديدات والمخاطر.

إذا كنا في السنوات الأخيرة قد فقدنا هذه الأداة الحيوية لبقائنا. فماذا نحن فاعلون لإنقاذ أنفسنا من العمى تجاه الآخرين؟ وكيف يمكننا لإنعاش هذا الإحساس الحيوي بالتعاطف؟

في النصف الأول من القرن التاسع نظم الشاعر السوري الكبير أبو تمام بيتًا من الشعر قد يُفيدنا اليوم:

أو يفْتَرقْ نَسَبٌ يُؤَلف بَيْننا    أدبٌ أقمناهُ مقامَ الوالدِ (1)

الإجابة واحدة نُلفيها في قراءة الأدب.

يتعلم الأطفال اكتشاف العالم من خلال القصص التي تُحكى لهم وتلك التي يقرؤونها، كما فعلت أنا مع دي أميتشيس. وهكذا فإنه ليس من العبث أن نفترض أن البالغين يمكنهم مواصلة هذا التعلم. لذلك، يجب على حُكّامنا ومُشرّعينا قراءة المزيد الأدب: فقد تكون هي بداية الطريق لهم لإقرار تشريعات وتوقيع معاهدات فيها إيثار وتضحية. وربما يجد هؤلاء القادة في شخصيات مارغريت آتوود أو ثرفانتس، مدخلا لفهم أعمق وأفضل لحياة الآخرين؛ حياة المهاجرين واللاجئين والأقل حظا.

فشخصيتا دون كيخوطي الرحيمة وأوفريد الخادمة المطيعة قد تنقذاننا من غواية الانكفاء على الذات.

 

(1): هذا البيت مُقتبس من هذه القصيدة:

http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=15741&r=&rc=7 

عن توفيق البوركي

mm
مترجم في بداية الطريق. مهتم بالأدب الإسباني والإسبانوأمريكي.