الرئيسية / احدث التدوينات / #شهيدي_تعالى 3

#شهيدي_تعالى 3

بقلم: محمد النوراني

1

من داخل إحدى الشاحنات المحملة بالمعتقلين شهر أحد الجنود أصبعه الأوسط في وجه ثائرة وأطلق سبة بذيئة، رفعت الثائرة بدورها أصبعين ملوحة بعلامة النصر. 

عندها انتبه الجندي أن آخر المعتقلين كان قد قفز من الشاحنة ولم يتبقى غيره و إصبعه الأوسط منتصبا أمام وجهه. 

2

من وحي مشهد حقيقي

في الشارع الفاصل بين المدرسة الابتدائية وحي بري اللاماب تقابل موكبان من الثوار وأطلقوا خمسين بالونا عُلق على كل منها صورة أحد شهداء الثورة، حلقتْ البلونات بخفة وثقة ملاك تعود على نقل الوحي والصلوات بين السماء والأرض كل ليلة. 

في المعارج السماوية امسك كل شهيد صورته وصلى لأجل الثورة، من ذلك اليوم ونحن نزيد ولا ننقص، دخان الإطارات المحترقة أصبح سلمًا يهبط عبره الشهداء، يقبلون أمهاتهم كل ليلة ويغسلون أقدامهن بالنور، أما النجمات الخمسون التي كانت تتوهج عند المغيب في سماء الخرطوم فلم يستطع أحد تفسيرها قط. لماذا أتذكرك يا عبد العظيم الآن تحديد؟

عن جيل جديد

mm
فريق عمل المجلة