الرئيسية / عبير حماد

عبير حماد

mm
مترجمة من الأردن أقرأ وأتطوع وأُترجم لجعل هذا العالم مكانًا أفضل للعيش .

احكِ قصتكِ الخاصة وستكوني ممتعة

لم تقترب الإناث الفنانات من رسم البورتريه الذاتي كثيرًا (Self-portraiture) في أعمالهن الفنية، إذ قلما نجد امرأة رسمت نفسها مرات عديدة أو مرة واحدة على الأقل، على النقيض من الذكور الذين رسم بعضهم ذاته في مراحل مختلفة من عمره وبوضعيات مختلفة. ولعل فريدا كاهيلو هي أشهر من صورت ذاتهت تصويرًا …

أكمل القراءة »

ترجمات خاصة: كيف حكمت إمبراطورية الإنكا وازدهرت وسقطت دون الكتابة؟

(الصورة لسابا إنكا) لقراءة الموضوع الأصلي إضغط ( هنا ) بين العقد الرابع من القرن الخامس عشر الميلادي ووصول الإسبان سنة 1532 احتل شعب الإنكا وحكم إمبراطورية تمتد لمساحة 4 آلاف كيلومتر على طول قمم جبال الإنديز من كيتو عاصمة ما يُسمى الآن الإكوادور وحتى سنتياغو في تشيلي. وهي الأرض …

أكمل القراءة »

ترجمات خاصة : هاروكي موراكامي: “عليك أن تعبر الظلام قبل أن تبلغ النور”

 لقراءة الموضوع الاصلي اضغط ( هنا ) قبل يوم من لقائنا في مانهاتن أوقفت سيدة هاروكي موراكامي في سنترال بارك حين كان هناك لممارسة جريَهُ الصباحي بقولها: “عفواً ألستَ روائياً يابانياً مشهوراً جداً؟” وهي طريقة غريبة و واهنة لطرح السؤال لكن موراكامي أجابها برصانته المعتادة قائلاً:  ” لا أنا مُجرّد كاتب، …

أكمل القراءة »

ترجمات خاصة : عن الحب والفقد وكيفية عبور الحزن بينما هو يعبرك: حوار مع إليزابيث غليبريت

  لقراءة الموضوع الاصلي اضغط ( هنا ) “كل أحزانك ضائعة إذا لم تتعلم بعد كيف تكون بائساً” هكذا كتب الفيلسوف سينيكا لوالدته في رسالته الاستثنائية عن المرونة في وجه الفقد، فعلى الواحد أن يكون مادي بحت لينحني قبل أن يدرك عدم وجود قلب لا يخوض حياة لا ينهبها الفقد، …

أكمل القراءة »

ترجمات خاصة: الكُتاب قادرون على تغيير العالم

لقراءة الموضوع الأصلي (هنا)   أثارت إريكا يونغ ضجة سنة 1973 بنشرها لروايتها الأولى (الخوف من الطيران) والتي أعربت فيها عن مسار جديد لاكتشاف الذات والتحرر للنساء ومنحت صوتًا للجيل الجديد من النسويات. في هذه المقابلة تتحدث إريكا عن مهنتها ككاتبة وأهمية الكتابة لحركة النساء والنسوية. – أوميغا: كيف يُمكن للكتابة أن …

أكمل القراءة »

ترجمات خاصة: مختارات شعرية ” أميري بركة” (1)

(1) الكذاب   ما ظننته الحب داخلي وجدته آلاف الأمثلة  كالخوف (من التفاف ظل الشجرة حول الكرسي،من تغريد طيور متجمدة تهتز في البرد) متى ما قررت أن أدّعي وجود جسدي لم أجد مداخل للروح و لا حتى لمواساتها فظيعة الاستخدام أحزنتني حتى فهمتها بالرغم من أنني رجل صاخب حال ولادة …

أكمل القراءة »

ترجمات خاصة:”دع الروح تتدلى”: كيف يغذي شرود الذهن الإبداع

لقراءة الموضوع الأصلي (هنا) (يدان في صلاة / آلبرخت دورر) لطالما عدّ أصدقاء فنان عصر النهضة آلبرخت دورر أستاذًا في فن شرود الذهن، فهو يمكن أن “يغرق” في تأملاته الذاتية الممتعة كليًا كما كتب عنه عالم الإنسانيات الألماني ويلييبالد بيركهيمير، حيث كان يبدو دورر في بعض الأحيان “أسعد شخصٍ على …

أكمل القراءة »

ترجمات خاصة:عن رواية القصص و مفتاح الكتابة الجيدة عند آيريس مردوك

لقراءة الموضوع الاصلي( هنا ) تقول أورسولا لي جوين في إحدى ملاحظاتها التأملية للفن وحكاية القصص:” إن أحد أدوار الفن ومهامه أن يمنح الناس الكلمات لمعرفة تجربتهم.. ورواية القصص أداة لمعرفتنا ومعرفة ما نريد “. و لأن معرفة الذات هي إحدى أصعب فنون العيش، ولأن فهم ذواتنا هو اللازمة السابقة …

أكمل القراءة »

روسيا 2018 : المهارة في الرياضة وحدها لا تكفي”الجمال مهمٌ كذلك”

لقراءة الموضوع الأصلي اضغط ( هنا ) يعبر ليونيل ميسي بقدميه خاطفًا وسريعًا حين رواغ وتسلل بين أربعة من مدافعي أتلتيك بيلباو قبل أن يلتف مسددًا الكرة في الشباك على بعد ثمانية عشر ياردة (16 مترًا) والذي يعد واحدًا من أجمل أهدافه العديدة،وكذلك كان أداء يلينا شوشونوفا الذي أحرزت فيه المجموع الأفضل في …

أكمل القراءة »

ترجمات خاصة: ما نقوله مقابل ما نعنيه”ما هو التضمين الحواري؟”

لقراءة االموضوع االأصلي (هنا) تخيل لو طُلب منك أن تراجع الخطابات المرجعية المُرسلة من المرشحين لمنصب محاضر في الفلسفة وكانت إحداها تقول: ” طالبي السابق الدكتور جاك سميث مهذب ومنضبط و ودود المخلصة، البروفسورة جيل جونز” ستفهم من ذلك -حسب ما أعتقد- أن جونز تُلمح إلى أن سميث فيلسوف سيء …

أكمل القراءة »