الرئيسية / محمد حسن النحات

محمد حسن النحات

mm
قاص من السودان

ما بنصحك: 500 كيلومتر

    كقطرات مطر مباركة ومتتابعة كانت أيام الثورة، وكالقطرة التي اجتُبِيت بتهشيم السقف المتداعي كان يوم 6 إبريل.     شاركت بمواكب الخميس على فترات متفرقة، نظرا لظروف عملي خارج الخرطوم، كنت أتماهى مع هدوء مدينة عملي ظاهريا فقط، لاعنا قيود الوظيفة داخليا، بينما أغلي وأنا أترقب أخبار الثورة والثوار كأبي …

أكمل القراءة »

سيناريو طبيعي

    تكاثفتْ سُحب الماضي فوق رأسي؛ لتهطل أمطارَ ذكرى سحيقة، مرَّت سنواتٌ عديدة منذ آخر لقاء لنا، لا أذكرُ في أي تاريخ تعرَّفتُ به، ذاكرتي دائماً ما تتوقف عند نقطة ما في الماضي ولا تتجاوزها، كل ما أذكره أنِّي وجدتُ نفسي صديقاً له، كنا نسكن في الحي نفسه وندرسُ …

أكمل القراءة »

ألف ريح و ريح

   بلغني أيها السادة، أنَّه في زمان اتساع رقعة المملكة وإتخام البطون، يتجوَّل أعمى قبيح المنظر، طارقاً دفَّه أنْ أفيقوا أيها الناس، خذوا عماي لتبصروا!   بلغني أيها السادة، أنَّه فِي زمان اتساع رقعة المملكة وإتخام البطون، وازدهار العلوم والفنون، عاش ملك عظيم، بالغ الوسامة، بالغ الشجاعة، بالغ العدل، بلغتْ …

أكمل القراءة »

زهرة الجيبسوفيلا

كنت جالساً أتصفح صحيفة المدينة متقصياً أخبار الكساد عندما سمعت صراخها بالطابق العلوي , شق عويلها جدار الصمت إلا من خشخشة الورق بيديّ , هرعت قافزاً على الدرج و في البهو شاهدت الخادمتين وهما تسبقاني إلى الغرفة التي يصدر منها البكاء .. لحقت بهما وساقاي ترتجفان ، هذا دأبهما منذ …

أكمل القراءة »

نافذة مائلة

     بدت لي هيئته من خلف نافذتي كسيدنا سليمان ، اتكاءته على العصا وظل العمامة الذي حجب ملامح وجهه وجلسته الوقورة كملك يشرف على ألوف من الجن الضجرة. قبيل ساعة كنت آيباً من وقفة احتجاجية  لضحايا حرب الكويت ، تقافزت متخطيا برك المياه الراكدة وعندما حاذيت العجوز، رفعت صوتي …

أكمل القراءة »

لا تخف

ماذا تنتظر من جسد خارج للتو من مجابهة السل ؟! خذلتك رئتاك وأنت مكوم أسفل جسد خبر العراك , تلاحقت أنفاسك وسال خيط رفيع من الدم إثر لكمة وجهت إلى أنفك الدقيق , اختلطت في أذنيك أنفاس غريمك العطنة الحارة , وأصداء الجمهور الذي يشاهد عراككما بذات حماس مشاهدة مباريات …

أكمل القراءة »

فندق 13

بقلم: محمد حسن النحات عندما طالعت ظهره وهو مسجى على بطنه فوق طاولة الفحص , هالني ما رأيت , خطوط عرضية وأخرى شبه طولية تتقاطع مع الأولى في غير ما انتظام , بعض الجروح دامية والبعض تخثر, ولم يحتج الأمر لكثير ذكاء لأستنتج أنها آثار سياط , كان الصبي يئن …

أكمل القراءة »

الضفة التي عانقت السحاب

بقلم: محمد حسن النحات       أغلق الباب برفق يجافي إرتعاشة يده والأمواج المتلاطمة داخله، منح السكرتير ابتسامة مضطربة فيما بدا له وجهه بارداً كالقبضة التي تخنقه، شد ربطة عنقه، افتعل سعالاً، وقذ الخطى كمن يهرب من الجحيم، خلفت خطواته المسرعة عاصفةً، تولدت فقط في صدره.       جلس خلف مقود سيارته …

أكمل القراءة »