الرئيسية / عثمان الشيخ

عثمان الشيخ

mm
كاتب من السودان

بين (فتيان الزنك) و (شهداء ثورة ديسمبر)

(1) في كتاب (فتيان الزنك) للكاتبة البلاروسية (سفيتلانا أليكسييفيتش) والذي ينتمي إلى فئة الكتابة التوثيقية أو الصحفية، صِيغتْ قصص وحكايا الجنود العائدين، والأشخاص الذين شاركوا في الحرب الروسية – الأفغانية، وهي حكايات حقيقية قامت بجمعها منهم، تصف أحوالهم عندما كانوا هناك. لكل واحدٍ منهم قصة مختلفة، فقصة الطبيب ليس كقصة …

أكمل القراءة »

قراءات: الكتابة الإنسانية: عفيف إسماعيل نموذجاً

    عند قرأتنا لأي كتاب نستطيع ببساطة تحديد الفضاء الكتابي الذي يتحرّك فيه، والقضية التي يعالجها، وبناءاً على ذلك نضع له تصنيفاً، نقول مثلاً كتابة سياسية أو فكرية أو اجتماعية، وهكذا… أما الكتاب الذي أودّ الحديث عنه فينّدرج تحت مسمى جديد، أطلقته عليه فور إنتهائي منه، وهو (الكتابة الإنسانية)؛ وهي …

أكمل القراءة »

(سَالم) يحملُ (نَعش المطر)

  (1) ديوان ( نعشُ المطر ) للشاعر/ محمد سالم مهدي. يمثل تجربة جديدة ومُلفتة، على مستوى الإنتاج الكِتابي، الشعري أو الإنتاج الورقي. فمن جانب نجد أن الشاعر صغير السن(مواليد العام 1998) ومع ذلك أنجز ديوان شعري به 26 قصيدة تتفاوت طولاً وقِصراً. كُتبتْ بلغة عالية ومُتماسكة وجيّدة، وسَبكْ لغوي …

أكمل القراءة »

مشوار

  (بينما تجري الحياة.. ثمة أغنية ما تدور في الخلفية. بينما تدور أغنية ما.. ثمة حياة تجري في الخلفية) عمر طاهر* – كتاب إذاعة الأغاني** الساعة السابعة والنصف صباحاً لتوي وجدت مقعداً على الحافلة التي تقلني إلى مدرستي الثانوية؛ بعد صراع مُحتدمْ وعنيف عند الباب مع رفاقي الذين يشاركونني نفس …

أكمل القراءة »

قاتل في الخامسة والعشرين*

(1)     إستيقظت بالأمس عطشاناً، في منتصف الليل. بنصف عين مفتوحة، وجسد مُثقل بالتعب. تناولت كوب ماء بارد، وأمسكت بهاتفي وشرعت بالكتابة. الساعة تجاوزت الثانية صباحاً بقليل حسب قراءتي من الشاشة. الكون صامت، وكأنّ لا أحد به، السماء منتشرة كثوب أزرق عملاق يغطي قُبة الكون، والنجوم تتحركُ وامضةً هنا وهناك، …

أكمل القراءة »

ثيمة الموت

  ظلت مسألة الموت من المسائل المحيّرة جداً بالنسبة لي منذ وقت باكر جداً؛ منذ وفاة حاج (صالح ) وهو رجل عجوز ضرير “أعمى” يسكن في الحي المجاور لنا، كنت التقي به كل فترة وأنا في طريقي إلى الطاحونة التي بالحي المجاور لنا. وبرغم ضعف بصره إلا أنه كان يُميّزني، …

أكمل القراءة »

فأر المكتبة

منذ شهر مضى بدأ ينتابني شعور بأني لست وحدي داخل غرفتي الضيقة، أحس بان هناك رائحة غريبة تملأ المكان، وأصوات خشخشة خفيفة تصدر من تحت الأثاث المُتراكم، ومن ناحية مكتبتي الصغيرة تحديداً.حاولت جاهداً معرفة مصدرها، وتمييز الصوت الغريب، لكني فَشلت.  تضاعف إحساسي بالأمر بعدما وجدت فضلات غريبة ذات أحجام صغيرة …

أكمل القراءة »

عبقرية الحوارات

(1)       أحبُ جداً قراءة كتب السيرة الذاتية للكتاب والمفكرين، وكذلك مذكراتهم الشخصية، والحوارات الصحفية أو التلفزيونية أو الإذاعية التي تجرى معهم. وأحب أيضاً اللقاءات المفتوحة والجلوس أمام المنصات استماعاً لكاتب ما، أو إدارة الأنس العادي والعفوي معهم، وهو بالطبع غير الخطابة، فمَلكة الكتابة تختلف عن الخطابة، فهناك من قُدر …

أكمل القراءة »

الخروج من بوابة الجسد*

في غد ٍ يَعْرِفُ عنّا القَادِمونْ أي حبٍّ قدْ حَملنَاهُ لهمْ في غد ٍ يحسِبُ فيهم حاسبونْ كمْ أَيادٍ قُدّمتْ مِنَّا لهُمْ في غدٍ يحكونَ عن أنّاتِنا وعن الآلامِ في أَبياتِنا وعن الجُرحِ الذي غنّى لهمْ كلّ جُرْحٍ في حنايانا يهونْ (الشاعر السوداني/صلاح احمد إبراهيم) تتحرّكُ ببطءٍ صوبَ البوّابةِ الخلفيةْ. وأنتَ …

أكمل القراءة »

هذيان عابر

طواف جمالي في كتاب ( هذيان منتصف العمر) لـ( خالد أبو شقة) عثمان الشيخ خضر (1) توطئة: القصدْ من الطواف الجمالي أدناه هو محضْ ملاحظات تذوّقيه، تناسلتْ في ذهني أثناء قراءتي لهذا السِفر الفخيم للكاتب خالد أبو شقة. وهو طواف -بالطبع- يبتعد ابتعاداً تاماً عن إسقاط اي نظريات نقدية مُحكمة، …

أكمل القراءة »