الرئيسية / السموءل شمس الدين

السموءل شمس الدين

mm
فتاة المخمل .. زفت إلي في ليل بلا ضجيج.. تزهو على قريناتها بيدين خاليتين من النقوش.. وجبين بالغ السمرة.. تيممت كفيها بلا استخارة.. وتقدمتها للصلاة بوضوء منقوض . كاتب من السودان

من ذاكرة نصف نبي

عذرًا فتياتي الصغيرات.. أنا لا أذكر الأسماء التي تمنحني السعادة.. أذكر فقط تلك التي تهديني الألم والدموع بلا هوادة. فذاكرتي ذاكرة رجل يفكر جديًا في الانتحار.. وعما قريب.. سأكمل أعوامي العشرة كمدرس.. نصف نبي.. لأصبح حسب النظام الأساسي للمحاكم البريطانية لاغي الشهادة قانونًا.. نظرًا للوثة لا مناص عنها لكل من …

أكمل القراءة »

الحقائق الخفية .. بين ثنايا العنصرية

    وقد يسأل سائل، عقب مشاهدة المؤتمر الصحفي الحكومي في منتصف ليلة الجمعة الموافق للثامن والعشرين من ديسمبر في أواخر العام 2018، ما الذي قصدته الحكومة من تلك التمثيلية المكشوفة السمجة؟ وهي تعرض بعض من أبنائي (طلاب السودان) في أوضاع مهينة ومسيئة لإنسانيتهم، تبدو على وجوههم نظرات القهر والغبن والغضب، …

أكمل القراءة »

تحبني.. لا تحبني

تحبني.. لا تحبني.. تحبني.. لا تحبني.. وعلى هذا الحال الممض.. جلسنا على ظل شجرة عجوز. تحكي لي للمرة الألف بعد الألف .. عن حبيب جديد.. تحبه ولا يحبها.. يلهو بها.. يتسلى باتصال هاتفي.. لقاء عابر.. لمسة ناعمة.. قبلة مختلسة.. ثم تأتيني لتلفظ في وجهي أنفاس البوح.. أصطلي ببراكين الوله.. والحيرة.. …

أكمل القراءة »

تأشيرة خروج*

     في صباح مشرق، مشرق جداً، مشرق بما يفوق إحتمال البصر والمسام، كعادة صباحات الخرطوم، تطلع الشمس على غسان، شاب في مقتبل العمر، يحمل أوراقه اللازمة للخروج للمرة الأولى صوب المُغتَرَب، بعينين مليئتين بالأحلام، وأمامه تماماً في الصف الممتد داخل جهاز تنظيم شئون المغتربين، يقف الحاج، شيخ في العقد الخامس …

أكمل القراءة »

الأعمى

هب أنك هو يتمثل لك الشيطان أرملة على قارعة الصدفة.. شهية الشباب.. غضة الذاكرة.. تتكئ على توأمين لم يبلغا تمام الخاطر.. وهو بذاته من يوسوس لك أن الخير كل الخير في أن تواسي الغادة الباكية بسؤال.. فقط سؤال.. ليس أكثر.. ثم: _ما بك يا امرأة للجمال خائر القوى قدرة غريبة …

أكمل القراءة »

مهيار

      كم أكره هذا التمثال الذي صنعه لي شعبي.. ووضعوه عالياً في هضبة مطلة على غرفة نومي.. أطالعه صباحاً.. خالياً من التجاعيد.. ثم اتلمس اثار الزمن على وجهي.. اراه منتصباً دونما انحناء.. فتئن شيخوخة ظهري.. اتمعن شعره المتفحم.. ثم انظر إلى انعكاس رماد شعري على المرآة.. بت أخشى الخروج في …

أكمل القراءة »

ستار اخير

  كي تروي القصة بإجحاف محكم.. ابتدأ ب(ثانيا) (فيلسوف ما) وثالثا: دخلت حياز غرفتها كالضوء.. كالضوء تماما من تحت عقب الباب.. هنا أيضا لم يبش أحد لمقدمها.. كانت تطالع الوجوه بحيرة.. تبحث عن تهلل الأسارير المتوقع عند رؤيتها.. تبحث عمن يمد يده بالسلام فقط.. ففي آخر الأمر هي ليست ملكا …

أكمل القراءة »

البنت التي…

  أن تكون بطل رواية…الأمر مؤلم أكثر مما يُعتقد.. سترتفع دعواتك راجية الكاتب بالكثير الغائب عن مخيلته شاسعة الرؤية محدودة المغزى.. برغبات تراودك.. تطوف بداخلك تزأر باحثة عن مسرب للهرب إلى السطور فلا تجد، تسير خطوات محددة سلفاً خطها القلم.. ولا خيار.. أكثر الأشياء إيجاعًا هي النهاية، كم أغبط أولئك …

أكمل القراءة »

لا بد أنها تخونني

  قبل عام مضى تزوجنا.. لم تكن تتعطر لي هكذا.. لم تكن بهذا التألق المرح يومًا.. لم تحاول يومًا اللجوء إلى مستحضرات التجميل الصناعية والطبيعية لإظهار جمالها وتفجير أنوثتها.. ما كانت يومًا تتابع برامج التجميل.. وتستمع لآراء الخبراء في المجال.. وفي بعض الأحيان تتصل بهم تلفونيًا.. منذ أسبوعين فقط.. طلبت …

أكمل القراءة »

قضية شرف*

– الخادمات بغايا هكذا ابتدرت أم محمد حديثها مع أبو محمد عند قدومه ليلاً من جلسة السمر مع أصدقائه. فما أن خلع عنه ثوبه حتى التفت إليها يسألها: – أعلم، لكن ما الذي دعاك لقول هذا الآن. أجابته بنبرة متحدية: – سلمى خادمتنا حامل. اتسعت عينا أبو محمد. حدق بزوجته …

أكمل القراءة »