الرئيسية / وقاص الصادق

وقاص الصادق

mm
قاص من السودان صدرت له مجموعة قصصية سنة 2015 بعنوان " حضور بلون الماء" .

متلازمة اللستك 2

“محاولة أدبية توثيقية لبعض مشاهد الثورة” سوق أمدرمان .. وأثناء صلاة الظهر في الجامع الكبير، كان الأمنجي كلما سجد يدعو هامسا: “يارب الموكب ما يقوم!” .. بينما كان دعاء الشاب بجواره: “يارب الموكب يقوم” .. إرتبك “الملاك” الموكل بتسجيل دعوتيهما، “لم يكن يعرف ما هو هذا الموكب”.. ولكن كيف يسجل …

أكمل القراءة »

متلازمة اللستك: محاولة قصصية توثيقية لبعض مشاهد الثورة

    فجأة أصبح “اللستك” حدثاً غير اعتيادياً في الشارع. يبتعد عنه المارة، تتحاشاه السيارات، يرمقه الشحاذ من بعيد بحذر، ويتأكد من عدم اشتعاله، ثم يغير وقوفه إلى الرصيف الآخر، ينظر له أصحاب الدكاكين بتوجس، ويجهزون ترابيس أبوابهم تحسباً لقفلها، يقسم “العجوز الجالس أمام بيته” أن اللستك هذا شيطاني. ويبرر كلامه …

أكمل القراءة »

سينما: هل يوجد إله في عوالم كريستوفر نولان ؟

  حسب فلم “تشكل“، الدخول في حلم يتطلب عدة أشياء: أولًا مهندسًا معماريًا قادرًا على بناء مكان في شكل متاهة بحيث لا يصل الحالم إلى حافة للمكان وبالتالي لا يشكك في حقيقة ما يراه، ثانيًا ممثل محتال قادر على تغيير هيئته وتقمص آخرين ليساعد في استخلاص معلومات من الحالم أو …

أكمل القراءة »

روسيا 2018 : ملذات المرات الأولى”في مديح كأس العالم 2002 “

في ربع نهائي الكأس .. وفي مباراة ماراثونية امتدت لركلات الترجيح بين إسبانيا وصاحبة الأرض كوريا الجنوبية .. يتقدم اللاعب الإسباني خواكين للركلة قبل النهائية .. يبدو قلقًا وغير واثق .. يتردد قبل وصوله للكرة، يركلها فيصدها الحارس .. ينصدم الأسبان بينما يصرخ الكوريون فرحًا .. يمشي خواكين ناظرًا بوجهه …

أكمل القراءة »

دکان ود العمدة

دکان ود العمدة کان الحکایة الدائمة لأهل القریة حتى بعد أن سقط علی الأرض، أسقطه ود الجعفري بعد أن قضی أسابیعًا من الاحتجاج والمطالبة بحق والده في الدکان، ولم یکن لوالده حق فیه بالضبط .. إنما کان بائع خضار، فسمح له عبد الرحیم صاحب الدکان بفرش خضرواته والبیع أمام الدکان …

أكمل القراءة »

شخص لا تستطيع مصافحته

      إنه شخص ستظل فقط تراقبه من بعید .. لکنک لن تستطیع مصافحته! کل الرجال یراقبونه بحذر وانتباه .. عندما یمشي في الشارع تتجه إلیه کل الأعين .. یفسحون له الطریق .. یبادلونه الإبتسامات وسلام الإشارات .. وحتی لو ادعو الإلتفات عنه فإنهم یظلون منتبهین معه .. هو لیس رجلاً …

أكمل القراءة »

سقف راکوبة العواسة ! “عن اللوحات العظيمة التي لا تجدها في المعارض”

خالتي مثلًا .. أثناء تمریرها للفرشاة علی حائط بیتها لترسم لوحة جمیلة تستقبل بها العید، أو أثناء نقشها لرسم حناء علی یدها أو ید غیرها، أو حتی أثناء تطریزها لقماش ما .. لا تدرک أنها تفعل نفس فعل العظماء في تاریخ الرسم والتشکیل من أمثال دافنشي ومایکل أنجلو وفان جوخ …

أكمل القراءة »

سينما: إبن عربي ودریدا وإثنا عشر رجلاً غاضباً: قراءة عن التصوف والتفکیک في فلم (12Angry men)

      هل تعتقد أنک علی حق؟! هل حصل وکنت متأکد حول معرفتک لأمر ما؟ حسناً، هذه هي المشکلة؛ ملایین الناس یعتقدون أنهم علی حق في نفس اللحظة، وبآراء مختلفة!، الملایین متأکدون! ینظرون إلی اللوحة ویعتقدون أنهم یرون کل شئ فیها، یصدقون الأشیاء لمجرد أنها مرتبة بطریقة منطقیة، لا یشککون فیما …

أكمل القراءة »

سينما: عن فلم “Lala land”… هل هو فلم سيء أم تحفة سینمائیة؟!

      واحد + واحد = إثنان .. حتی ولو لم یتجانس “الواحدین” مع بعضهما!!      یعتبر من أغرب أفلام السنة الماضیة… فکل من شاهده لا یصنفه سوی بواحد من إثنین، إما أنه فلم سيء أو أنه تحفة سینمائیة عظیمة! … وواضح أن الفئة الأخیرة هم الغالبیة نسبة لنجاح الفلم نقدیاً …

أكمل القراءة »

جعران… ذو حالة خاصة جداً!

     لم يكن في الأمر غرابة… ألا أستطيع – وفي تلك اللحظة بالذات – تحدید موقعي في هذا العالم… أو حتى الزمن. کانت لحظات من نشوة تمر متسللة من ثقوب الثواني. کأن الشمس قد غربت دون أن یبتلعها الجبل، مخلفة ضوءها بكامل بهاءه وسنائه، أو کأنها تشظت إلی قطع بیضاء …

أكمل القراءة »