الرئيسية / وقاص الصادق

وقاص الصادق

mm
قاص من السودان صدرت له مجموعة قصصية سنة 2015 بعنوان " حضور بلون الماء" .

سقف راکوبة العواسة ! “عن اللوحات العظيمة التي لا تجدها في المعارض”

مصنوعات-من-الزعف-1

خالتي مثلًا .. أثناء تمریرها للفرشاة علی حائط بیتها لترسم لوحة جمیلة تستقبل بها العید، أو أثناء نقشها لرسم حناء علی یدها أو ید غیرها، أو حتی أثناء تطریزها لقماش ما .. لا تدرک أنها تفعل نفس فعل العظماء في تاریخ الرسم والتشکیل من أمثال دافنشي ومایکل أنجلو وفان جوخ …

أكمل القراءة »

سينما: إبن عربي ودریدا وإثنا عشر رجلاً غاضباً: قراءة عن التصوف والتفکیک في فلم (12Angry men)

وقاص

      هل تعتقد أنک علی حق؟! هل حصل وکنت متأکد حول معرفتک لأمر ما؟ حسناً، هذه هي المشکلة؛ ملایین الناس یعتقدون أنهم علی حق في نفس اللحظة، وبآراء مختلفة!، الملایین متأکدون! ینظرون إلی اللوحة ویعتقدون أنهم یرون کل شئ فیها، یصدقون الأشیاء لمجرد أنها مرتبة بطریقة منطقیة، لا یشککون فیما …

أكمل القراءة »

سينما: عن فلم “Lala land”… هل هو فلم سيء أم تحفة سینمائیة؟!

La-La-Land

      واحد + واحد = إثنان .. حتی ولو لم یتجانس “الواحدین” مع بعضهما!!      یعتبر من أغرب أفلام السنة الماضیة… فکل من شاهده لا یصنفه سوی بواحد من إثنین، إما أنه فلم سيء أو أنه تحفة سینمائیة عظیمة! … وواضح أن الفئة الأخیرة هم الغالبیة نسبة لنجاح الفلم نقدیاً …

أكمل القراءة »

جعران… ذو حالة خاصة جداً!

وقاص

     لم يكن في الأمر غرابة… ألا أستطيع – وفي تلك اللحظة بالذات – تحدید موقعي في هذا العالم… أو حتى الزمن. کانت لحظات من نشوة تمر متسللة من ثقوب الثواني. کأن الشمس قد غربت دون أن یبتلعها الجبل، مخلفة ضوءها بكامل بهاءه وسنائه، أو کأنها تشظت إلی قطع بیضاء …

أكمل القراءة »

روح متمردة

وقاص

جن جنون أستاذ اللغة العربیة أثناء تصحیحه کراس أحد التلامیذ، فاستدعاه فوراً، وصرخ فيه قائلاً: – “دا شنو الکلام الفارغ الكاتبو دا يا تلميذ؟!” – التلمیذ: ياتو ؟! – الأستاذ: طلبت منك مثال لجملة فعلیة فتکتب لي ((فجر التلمیذ المدرسة))؟! – التلميذ: دي ما جملة فعلیة يعني؟! – الأستاذ: دي …

أكمل القراءة »

المراحل السبعة للعودة إلی الوطن … ومتتالیة الشتات

حجي

البحث عن السؤال بین أکوام الإجابات في روایات الکاتب الأرتری حجي جابر!               عماذا تبحث أیها العائد الی الوطن؟!       القراءة لحجي جابر تشبه نزهة مجانیة حول جراحک .. رحلة مدفوعة التکالیف الی الوجع الأول .. الذي نتظاهر بنسیانه وتخطیه، فإذا هو یقابلنا الآن بین الحروف، کأننا نسینا أن …

أكمل القراءة »

الحبيبة والسمك !

2

حبیبتي السابقة تقبع خلف باب الذاكرة مباشرةً.. فهي أول ما أراه حینما أفتح الباب وآخر ما أراه حین أغلقه .. حاولت أن أطردها لكنها لم تستجب، ” عنیدة حتى في ذاكرتي !”، حاولت أن أبدل مكانها في الذاكرة لكنها رفضت وقالت أنها تحب الجلوس جوار الشباك !! .. فقلت لها …

أكمل القراءة »

قراءات : المجموعة القصصیة “عسف العسس” للكاتب السوداني “الهادي علي راضي”

17015899_1342097719183420_5188893355220924960_o

قنابل العسس الساقطة .. وشظايا الحكايات المتطايرة .. یبدأ الكتاب بهذا العنوان الغریب والممیز، وغیر الواضح المعنی بالنسبة للكثیرین .. ثم ما إن تدلف إلی الداخل حتى یقابلك ما هو أشد غموضًا؛ أدخنة متصاعدة تكاد تشمها بأنفك من فرط جمال تعبیر الكاتب عنها وإبداعه في تصویرها، ثم حین تشمها لغویًا تدرك …

أكمل القراءة »

قراءات : رواية منتجع الساحرات للکاتب السوداني أمیر تاج السر

Mountajaa-Al-Sahirat

قصة متخیلة .. لکنها حقیقیة أکثر من الحقیقة نفسها ! تبدأ الروایة بتنویه صغیر من الكاتب یقول فیه أن هذه لیست القصة الحقیقیة لبطلي الروایة عبد القیوم دلیل وعشیقته بائعة الشاي اللاجئة الجميلة جدًا أببا تسفاي، اللذان تعرف علیهما في عنبر الحوادث بمستشفی بورتسودان .. لكنها قصة متخیلة موازیة، فقط …

أكمل القراءة »

قصة ستجعلك تؤمن بالله ! “قراءة في روایة حیاة باي”

12-2012-112

عنوان هذا المقال لیس مجرد تشویق لما سيأتي من کلمات .. وإنما هو بالضبط الوعد الذي قطعه رجل عجوز لكاتب الروایة حینما التقیا في أحد مقاهي بلدة بوندتیشیري جنوب الهند، فبالنسبة لسائح کندي هائم في الشوارع الهندیة فلابد سینال الكثیر من جمل الترحیب والأسئلة، وخصوصًا السؤال عن طبیعة عمله، فإذا …

أكمل القراءة »