الرئيسية / وقاص الصادق (صفحه 2)

وقاص الصادق

mm
قاص من السودان صدرت له مجموعة قصصية سنة 2015 بعنوان " حضور بلون الماء" .

جعران… ذو حالة خاصة جداً!

     لم يكن في الأمر غرابة… ألا أستطيع – وفي تلك اللحظة بالذات – تحدید موقعي في هذا العالم… أو حتى الزمن. کانت لحظات من نشوة تمر متسللة من ثقوب الثواني. کأن الشمس قد غربت دون أن یبتلعها الجبل، مخلفة ضوءها بكامل بهاءه وسنائه، أو کأنها تشظت إلی قطع بیضاء …

أكمل القراءة »

روح متمردة

جن جنون أستاذ اللغة العربیة أثناء تصحیحه کراس أحد التلامیذ، فاستدعاه فوراً، وصرخ فيه قائلاً: – “دا شنو الکلام الفارغ الكاتبو دا يا تلميذ؟!” – التلمیذ: ياتو ؟! – الأستاذ: طلبت منك مثال لجملة فعلیة فتکتب لي ((فجر التلمیذ المدرسة))؟! – التلميذ: دي ما جملة فعلیة يعني؟! – الأستاذ: دي …

أكمل القراءة »

المراحل السبعة للعودة إلی الوطن … ومتتالیة الشتات

البحث عن السؤال بین أکوام الإجابات في روایات الکاتب الأرتری حجي جابر!               عماذا تبحث أیها العائد الی الوطن؟!       القراءة لحجي جابر تشبه نزهة مجانیة حول جراحک .. رحلة مدفوعة التکالیف الی الوجع الأول .. الذي نتظاهر بنسیانه وتخطیه، فإذا هو یقابلنا الآن بین الحروف، کأننا نسینا أن …

أكمل القراءة »

الحبيبة والسمك !

حبیبتي السابقة تقبع خلف باب الذاكرة مباشرةً.. فهي أول ما أراه حینما أفتح الباب وآخر ما أراه حین أغلقه .. حاولت أن أطردها لكنها لم تستجب، ” عنیدة حتى في ذاكرتي !”، حاولت أن أبدل مكانها في الذاكرة لكنها رفضت وقالت أنها تحب الجلوس جوار الشباك !! .. فقلت لها …

أكمل القراءة »

قراءات : المجموعة القصصیة “عسف العسس” للكاتب السوداني “الهادي علي راضي”

قنابل العسس الساقطة .. وشظايا الحكايات المتطايرة .. یبدأ الكتاب بهذا العنوان الغریب والممیز، وغیر الواضح المعنی بالنسبة للكثیرین .. ثم ما إن تدلف إلی الداخل حتى یقابلك ما هو أشد غموضًا؛ أدخنة متصاعدة تكاد تشمها بأنفك من فرط جمال تعبیر الكاتب عنها وإبداعه في تصویرها، ثم حین تشمها لغویًا تدرك …

أكمل القراءة »

قراءات : رواية منتجع الساحرات للکاتب السوداني أمیر تاج السر

قصة متخیلة .. لکنها حقیقیة أکثر من الحقیقة نفسها ! تبدأ الروایة بتنویه صغیر من الكاتب یقول فیه أن هذه لیست القصة الحقیقیة لبطلي الروایة عبد القیوم دلیل وعشیقته بائعة الشاي اللاجئة الجميلة جدًا أببا تسفاي، اللذان تعرف علیهما في عنبر الحوادث بمستشفی بورتسودان .. لكنها قصة متخیلة موازیة، فقط …

أكمل القراءة »

قصة ستجعلك تؤمن بالله ! “قراءة في روایة حیاة باي”

عنوان هذا المقال لیس مجرد تشویق لما سيأتي من کلمات .. وإنما هو بالضبط الوعد الذي قطعه رجل عجوز لكاتب الروایة حینما التقیا في أحد مقاهي بلدة بوندتیشیري جنوب الهند، فبالنسبة لسائح کندي هائم في الشوارع الهندیة فلابد سینال الكثیر من جمل الترحیب والأسئلة، وخصوصًا السؤال عن طبیعة عمله، فإذا …

أكمل القراءة »

كيف أقول “أحبك” للغة العربية باللغة العربية ؟!

لا تبدو اللغة شیئًا مهمًا حینما تحاول إقناع طفل بأن یشرب کوب حلیب مثلًا .. لکنها مهمة فیما بعد لتشرح له تعقیدات الحیاة .. ولا تبدو مهمة أثناء جلوسک علی الشاطئ متأملًا البحر الممتد بلا نهایة، النوارس التي تدغدغه، الأمواج المتصارعة علی اللاشيء، أنت لا تحتاج اللغة أثناء تأملک هذا، …

أكمل القراءة »

هرج ومرج

** الجمیل في كتابتك لروایة ما. أنه یمکنك أن تجعل نفسک أي شخص تریده .. مثلاً .. في روایتي جعلت نفسي حرامياً وخططت لسرقة البنک القریب من بیتنا، ثم نفذت السرقة _داخل الروایة طبعا_ ونجحت في ذلک واحتفلت بتناول وجبتي عشاء! .. وضعت مسودة الروایة ونمت، ثم نهضت صباحاً علی هرج …

أكمل القراءة »

لست بعاشق

** أنا لست بعاشق، ولا تلائمني هذه الوظیفة، لو أحببت فتاة فسأحب غیرها بسهولة، ولو أحبتني هي سأتساءل لماذا أنا بالذات، وسأهرب لو قالت لأني مختلف! فأنا أعرف أني لست مختلف عن أحد، سأفترض بأنها کذبت علي وأنا لا أحب الکذب لذلك أنا لست بعاشق. لیس العشاق کاذبون بالضرورة، إنما …

أكمل القراءة »