الرئيسية / وقاص الصادق (صفحه 3)

وقاص الصادق

mm
قاص من السودان صدرت له مجموعة قصصية سنة 2015 بعنوان " حضور بلون الماء" .

الطفلة

وقاص الصادق: للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط  هنا ** في کل لیلة کانت تأخذ نجمة من السماء وتدسها في دولابها .. حتی بدأ أهل القریة في ملاحظة تناقص أعداد النجوم، في البدایة لاحظها العشاق؛ “أولئك الساهرون الملتزمون بحساب النجوم في لیالي الشوق!” .. ثم لاحظها الأطفال؛ “قالوا …

أكمل القراءة »

المروحة

وقاص الصادق: للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط  هنا ** تلک الزوبعة الاصطناعية ..تتدلی من السقف کثمرة .. كزهرة تنمو من أعلى إلى أسفل .. ثم تدور .. “دوامة تنبت خارج البحر لأول مرة .. كأجمل مثال للف والدوران المثمر” .. تطل علی الأشیاء من هذا “الفوق” ثم …

أكمل القراءة »

محاولة لتعريف الحب

  وقاص الصادق: للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط  هنا ** والحب أصلا هو عصفور ضائع عن أمه وأبیه، یتذکرهما کلما رأی ولداً وفتاة، لیذهب فوراً و یعشعش بینهما .. وهو عصفور أهوج وأحمق لذلک لا یراعي أي اعتبارات عند اختياره للشخصین الذین سیعشعش بینهما .. فاللص الذي …

أكمل القراءة »

حلم النملة

وقاص الصادق للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط  هنا ** أنظر إلی کم السعادة التی ستجلبها للعالم ولنفسك عندما تصطحب نملة من الصالون إلی المطبخ، بالنسبة لک هذه عشر خطوات أنت تخطوها قرابة الخمسين مرة في الیوم، أما بالنسبة للنملة فهذا حلمها الأعظم الذي ظل یراود جدتها الکبری …

أكمل القراءة »

هل سیأتي الحب؟!

  وقاص الصادق : للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط  هنا سأنتظره أمام الباب، وسأجلب کرسیاً غیر مریح لأجلس عليه؛ حتى لا أرتاح وأتکاسل عن القيام وأسلم علیه حین یأتي، سأرش الشارع بالماء لكي أثبت قلب الرمل، فقد قیل أن الحب یرافقه الکثیر من الغبار، لکني لا أحب …

أكمل القراءة »

أن تعطش..

وقاص الصادق: للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط  هنا ** أن تعطش.. ذلك یعني أن تمتلك حاسة ثامنة تستشف بها ما حولك من الصحاری والنباتات الذابلة والفقراء فلا تعود لتری عطشك افتقاداً إنما إحساس یجمع بین ما لم تستطعه کل الروابط الأخری. أن تعطش.. یعني أن تنتقي!.. تنتقي …

أكمل القراءة »

مخاوف

وقاص الصادق: ** أینام اللیل باللیل أم بالنهار؟!! سؤال ترسب في ذهني بعد درس الشيخ في الجامع ليلة الأمس، كنت في الصف الأول أمام الشيخ، طفل صغير قد سرحت عيناه في أعين الشيخ، وأرهف سمعه لكلماته الداوية، حتى أنه بدأ بالإشادة بي: “يا سلام عليك يا ولدي، شفتو الطفل الذي …

أكمل القراءة »

لماذا نقرأ؟

وقاص الصادق: ** لا أعتقد أن سؤال”لماذا نقرأ” یختلف کثیراً عن “لماذا نتکلم، لماذا نستمع، لماذا نری،لماذا نتحاور،لماذا نراقب” هذا إن لم تکن القراءة أفضل هذه الأفعال. فعندما نفتح کتاباً ونقرأ فنحن بالفعل نتکلم، نستمع، نری، نتحاور ونراقب، دون تحمل فظاظة أو احتمال ثرثرة. عندما اکتشفت القراءة لم أکن أعرف …

أكمل القراءة »