الرئيسية / احدث التدوينات (صفحه 20)

احدث التدوينات

الراب في السودان: بين مِطْرَقة النَشْأة الوِجدانية .. وسَنْدان الإستلاب الثقافي!

     يُعدّ الراب (Rap)؛ ضرب مِن موسيقى الهيب هوب، يتحدث ويردد فيه المغني الأغاني بقافية معينة، مع التلاعُب بالألفاظ، حتى تتماشي والقافية دون الإلتزام بلحن معين. ويمكن إلقاء الراب بوجود الإيقاع أو بدونه (بما يعرف بالفري ستايل)، وبشكلٍ عام فإن صوت المغني أو المغنية ليس هو المعيار، وإنما نبضات الموسيقى …

أكمل القراءة »

بريد القراء: لست هنا

بقلم: علام بخيت كباشي     هو نوعٌ من الخَدَر، ألا تسمع كل ذلك الصخب الذي يحيطُ بك، أصواتهم الممتلئة بالضحكات، حركتهم التي تبدو ضبابية تماماً، حتى يخيل لك إصابتك بضعف البصر. لا ترى شيئاً بوضوح إلا هي، إبتسامتها، وكل تلك الوداعة التي تحيط بها. تتحدث مع صديقتها، وتهمس للفتاة التي …

أكمل القراءة »

قاتل في الخامسة والعشرين*

(1)     إستيقظت بالأمس عطشاناً، في منتصف الليل. بنصف عين مفتوحة، وجسد مُثقل بالتعب. تناولت كوب ماء بارد، وأمسكت بهاتفي وشرعت بالكتابة. الساعة تجاوزت الثانية صباحاً بقليل حسب قراءتي من الشاشة. الكون صامت، وكأنّ لا أحد به، السماء منتشرة كثوب أزرق عملاق يغطي قُبة الكون، والنجوم تتحركُ وامضةً هنا وهناك، …

أكمل القراءة »

جوانا .. قاطفة الأوجاع‫

بقلم: عاطف جمال      في ليلةٍ كنت أنخر فيها أحشاء وحدتي، أنقب يمنة ويسرة عن ذكرياتي، والأيام التي كنت فيها سعيداً، فلمحت صورة إبنتي جوانا داخلي، تعكس كل فرحٍ عشته، وكل تعاسة قتلتها بمرحها. ‫جوانا لم تكن إنساناً يتنفس مثل كل الناس، بل كانت مصلاً تعالج كل مرض يصيبنا أنا …

أكمل القراءة »

الجرادة

     كان المطر يصب فوق الأشجار والأرصفة، ما يخيفني هو وشوشة المطر، الشمس إنطفأت تماماً الآن، هناك عتمة محببة تغري بإختلاس قبلة أو تدخين سيجارة، كُنتُ في المكتبة العامة، أُكمِل بحثي عن رسالة ماجستير لم أختر عنوانها بعد، وكُنتُ أراقب المطر، وأسمع ما يصدره من ضجيج، وكنت خائفاً أيضاً، مما …

أكمل القراءة »

بريد القراء: وجود

بقلم: سيد أحمد إبراهيم      لا تسرف كثيراً، فقط ما يكلّفك لذة الشعور بالعالم من حولك كشيء مختلف، ليس كالساعات التي تمضي بلا توقف، ولا الأمكنة التي تملؤها الرتابة، لكن، كوجودٍ تسمع له صوتاً، يرن في أذنك ويشدك لتفتح عينيك على آخرهما لترى الإختلاف، مثلاً كأن تكون لكل الأشياء حواس، …

أكمل القراءة »

السيد الصعلوك

     اليوم أتمَّ ربيع يومه الثلاثون في عمله الجديد: كافيه (أجنحة الفراشات). يستبدل ملابس عمله الرسمية بملابسه العادية المجهولة الهوية، المدنية، متأهباً للرحيل إلى منزله. ينفض عن ممسحته القماشية الغبار، ويضع القماشة بشكل مهذب، إذ يبرز اسم المطعم على القماشة (أجنحة الفراشات). يتجه نحو عم راضي ليذكره بأنه قد أتمَّ …

أكمل القراءة »

ذبح هانئ

“أتيناكم بالذبح” داعش اليوم هو العشرون من أبريل الساخن، الخرطوم لمّ تتحرر من زوابع الصيف وصناديق الإقتراع بعد، غرفتي التي تقبع في طابق علوي في مجمع سكني متهالك بضاحية (الفتيحاب) بها أثار حريق هو ما تركته لنا أخر زيارات (الملتوف)، تحركت بثقل قدمي رجل يمشي على دروب التعلم الترابية، ويجر …

أكمل القراءة »

في نقد التيار الماركسي السوداني

     في ندوة اللقاء اليساري العربي في بيروت، قدّم العديد من المشاركين تصوراتهم لما يفترض أن يكون برنامجاً للتيار التقدمي، أو اليساري في الشرق الأوسط، ومن بينها ما تضمّنته الورقة، التي كنت قد تقدّم بها الاستاذ أحمد الديين* في الندوة، والتي تحتوي علي عنوان مهم وجاد، ويعتبر واحد من العنوان …

أكمل القراءة »

تأشيرة خروج*

     في صباح مشرق، مشرق جداً، مشرق بما يفوق إحتمال البصر والمسام، كعادة صباحات الخرطوم، تطلع الشمس على غسان، شاب في مقتبل العمر، يحمل أوراقه اللازمة للخروج للمرة الأولى صوب المُغتَرَب، بعينين مليئتين بالأحلام، وأمامه تماماً في الصف الممتد داخل جهاز تنظيم شئون المغتربين، يقف الحاج، شيخ في العقد الخامس …

أكمل القراءة »