الرئيسية / العدد الثامن و الأربعون (صفحه 5)

العدد الثامن و الأربعون

كن في الدنيا كأنك غريب .

( كن في الدنيا كأنك غريب، أو عابر سبيل ): الرسول صلى الله عليه وسلم . لعلها نصيحة بارعة، أُصنِّفها كأكثر المثُل في حياتي إتباعًا، إنها كلماتُ من بلغ الكمال من صفات البشر والعالمين. وإني لأدّعي بأنه الأكثر فِهماً للطبيعة البشرية، والأكثر إلماماً بها، والأكثر دراية، وتأثيراً على سلوكياتها. لم …

أكمل القراءة »

بريد القراء: أنا .. والرجل الطيب

بقلم: منتصر منصور “كم تُذهلني رائحة الطيبة في يديه”       امد ذاك المرفق، حين يعتلي طقس بارد، فكرة الدفء المدارية، التي جلبتها مخبأة في حقيبة، كذكريات “جدلة الشعر”، التي كانت تُخبِئها جدتي في صندوقها القديم. الذكريات تفوح حين ارمق مسوحها، وربما ما تسهم به من فحوى، تجعل الاناث تمارس رقصا …

أكمل القراءة »

بريد القراء: وردة .. فتاة .. غياب

بقلم: الفرزدق خلف الله عليان       الساعة تشير إلي الثانية عشر من ظهر السبت الحزين، كانت الفتاة جالسة على عتبة باب منزلها الخشبي، تتوسد راحة يديها، ويحفها حزن عميق، كان ذلك واضحا في عينيها الذابلتين. كل ما يعرف عن قصة تلك الفتاة، أنها كانت يومياً، عند كل صباح، تسمع طرقات …

أكمل القراءة »

خاص: حوار مع الروائي العراقي ضياء جبيلي

“سيكون هناك، ولفترة طويلة، ما لا يمكن أن يقوله سوى السرد”                                                                                  ضياء جبيلي       من يقرأ ضياء جبيلي؛ سيجد نفسه أمام أمرين، لا ثالث لهما، إما أن يُحب ما يكتب هذا الرجل، وإما أن يتركه دون رجعة!، ولعل روايته الأخيرة “أسد البصرة” كرست لهذا الأمر. الحقيقة أن ذلك يتعلق …

أكمل القراءة »

الخروجُ مِن الإطار

«أنـا بـنـتُ الـريـحِ والـنـارْ لا يـنـالُـنـي إلا مَـنْ ثـارْ لا يـنـالُـنـي إلا مَـنْ عـشَـقْ »   عـنـدَ الـخـروجِ مِـنَ الإطـارْ غـادرْ لـحـظـةَ الانـبـهـارْ إلـىٰ مـكـامـنِ الـشـغـفْ و احـفـظْ مـا تـكـشّـفَ مِـنْ أسـرارْ عـلـىٰ بـواطـنِ الـصـدفْ عـنـدَ الـخـروجِ مِـنَ الإطـارْ تـهـيّـأْ لـمـيـلادِكَ الـفـريـدْ وإنْ رَمَـوْكَ بـالعـارْ فـقُـلْ :”أنـا ابـنُ الـنـهـارْ و …

أكمل القراءة »

أسطرة الأمكنة

في الركن الشمالي الشرقي لمدرسة “الاتحاد العليا “كنت أجلس في انتظار “علي” بائع الكتب الذي وعدني بعد طول مراجعة وتسويف بكتاب “معذبو الأرض” لفانون من مخزنه الكائن في زقاق ما من أزقة بيوت القبط العتيقة ، كانت الساعة تشير إلى ما قبل الثانية ظهرًا بمقدار ما تبقى من كوب الشاي …

أكمل القراءة »

الحرب.. غربة دائمة

لم يكن انفصال جنوب السودان 2011، إلا تجليًا لواقع انقشع عنه الغطاء، فالانفصال السياسي والجغرافي كان قد سبقه انفصال اجتماعي نتج عن تراكمات سببها الحرب، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة. اختيار مجموعة، تشكِّل ثلث سكان البلاد، الانصراف عن كل دعاوى العيش المشترك والتاريخ الواحد؛ حالة غربة عاشها مواطنو جنوب السودان …

أكمل القراءة »

ترجمات خاصة : تعلم عدم الموت !

بقلم  : باتريك ستوكس – 20 مارس 2015 لقراءة الموضوع الأصلي  (هنا) أقدم قطعة باقية على قيد الحياة من الأدب هو توق الإنس للتغلب على الموت . تحكي دورة الشعر السومرية والمعروفة لدينا باسم ملحمة جلجامش عن حزن البطل على وفاة صديقه أنكيدو، ومن ثم بدء رحلته إلى أقاصي الأرض للبحث …

أكمل القراءة »

الرجل الزاحف

الهواء ثقيل وكثيف والنافذة مغلقة والبنادق تصعق وتصرخ في الخارج . أنا أحدق في مروحة السقف المتوقفة أراقب تأرجحها الطفيف بسبب الانفجارات التي حولي . نائم في ما يشبه قبرًا داخل غرفتي ،قبر صنعته للنجاة ،فبسبب الطلقات الطائشة المجنونة والتي تحب أن تأتي من كل مكان حفرت لي حفرةً داخل …

أكمل القراءة »

تقسيم سوريا

سوريا هي واحدة من الدول العربية التي طالها التغيير، وإن كانت تُمثل المشهد الأكثر دمويةً وعنفًا في الثورات العربية، حيث بدأ الأمر باحتجاجات صغيرة في 15/3/2011 في مدينة دمشق بدعوات مسبقة قبل ذلك بأسابيع، لكن الأمن اعتقل المتظاهرين جميعهم، ثم مظاهرة أخرى في اليوم التالي شارك فيها أكثر من مئة …

أكمل القراءة »