الرئيسية / العدد الرابع و الخمسون (صفحه 3)

العدد الرابع و الخمسون

فوتوغرافي : محمد عبد المنعم

المكان : – شارع النيل _ الخرطوم.   الزمان : يوليو 2017 م المكان : – مسجد السيد الحسن الميرغني.   الزمان : أول عيد الفطر 2017 م المكان : – الشهداء_ أم درمان.   الزمان : رمضان  2017 م

أكمل القراءة »

ترجمات خاصة : الباقي هو الصمت*

بقلم : ألدوس هيكسلي Aldous Huxley بدءًا من محض الشعور إلى بداهة الجمال، من السعادة والألم إلى الحب والنشوة الصوفية والموت، كل الأشياء الجوهرية، كل الأشياء التي بالنسبة للروح البشرية هي عميقة الجلالة -يمكن فقط تجربتها واختبارها وليس التعبير عنها. والباقي دائمًا وفي كل مكان هو الصمت. بعد الصمت تأتي …

أكمل القراءة »

بخيته

“القصة مبنية على واقعة حقيقية” فتح عينيه ببطء.. رفع رأسه من على سطح المكتب.. متلفتًا كمن يتحقق من المكان.. كل شيء في مكانه.. سماعته… جهاز قياس الضغط.. وذلك القلم الذي أهداه إياه مندوب شركة الأدوية قبل يومين.. يبدو الباب مواربًا.. ربما نسيه هكذا مفتوحًا.. كما نسي نفسه نائمًا على مكتبه.. مسح بيديه …

أكمل القراءة »

سر الدخول إلى”قلب أسد في الحافلة”

هل الروح تزداد وتنقص ، هل الجمال يزداد وينقص ،هل جمال روح النص يزداد وينقص ، كما هو الإيمان ؟ هل الجمال إيمان ؟ أسئلة تطرح نفسها بعد سبعة أيام من قراءة أسد في الحافلة والعودة إليها ثانية . تبدو المفارقة في الأدب السوداني ” منذ الألفينيات ” ، فقد …

أكمل القراءة »

راحوا وما ودعوني

راحُوا وَما وَدَّعوني، غادَروا، رَحَلوا وَغادَرَ القلبُ منِّي ما بِهِ أَمَلُ  وَخَلَّفوا بي جِراحاً لَو ألَمَّ بِها  غَيمُ الحَنينِ بَكاهُم عَلَّهُم هَطَلوا  أَحِبَّةٌ لي مَضَوا وَالوَجدُ مُلتَهِبٌ وَتُطفيءُ الكَونَ مِن أَشجانِها المُقَلُ مِن فرطِ حُبّي لَهُم مَحوَرتُ أُمنيَتي  هَلّا تلاقٍ قَريبٍ؟ هَل لنا سُبُلُ؟ حتّى اكتِظاظ الهَوَى وَالنَّوحُ في شَفَتي …

أكمل القراءة »

كيف تصبح ضليعاً في اللغة (15)

أمثالنا الشعبية بالإنجليزية 1  يزخر قاموسنا العربي و المصري بالعديد من الأمثال الشعبية و الأقوال المأثورة المعروفة و المتوارثة عبر الأجيال العربية التي تحمل لنا بعض الحكم و العبر و الدروس و من الطريف وجود ما يماثل الكثير من هذه الأمثال و الأقوال في قاموس متحدثي اللغة الإنجليزية سنذكر اليوم خمس …

أكمل القراءة »

ترجمات خاصة : الشعر والشيوعية

بقلم : آلان باديو لقراءة الموضوع الأصلي (هنا) في القرن الماضي، بعض من كبار الشعراء حقيقة، في كل لغات الأرض تقريبًا، كانوا شيوعيين. على سبيل المثال، كان هؤلاء الشعراء، بطريقة صريحة أو رسمية، ملتزمين بالشيوعية: في تركيا، ناظم حكمت؛ في تشيلي، بابلو نيرودا؛ في إسبانيا، رافائيل ألبرتي؛ في إيطاليا، إدواردو سانغونيتي؛ …

أكمل القراءة »

روح العصر

لعل أكثر ما يمكن أن نصف به هذا العصر هو أنه : عصر البؤس ! … فالسعادة بالرغم من أنها مطلب أولًا ، فهي مفقودة في المجمل ! و لا يختلف في ذلك إنسان الدول المتقدمة عن إنسان الدول المتخلفة ، بل قد يكون الأول أشد بؤسًا من الثاني ! إن هذه الصفة …

أكمل القراءة »