الرئيسية / العدد الرابع و الخمسون (صفحه 5)

العدد الرابع و الخمسون

ترتيلٌ سُريالي

لـهـا لـونُ الـشـهـوةِ وسـطـوةُ الـغـريـزةِ ونـكـهـةُ الـڤـانـيـلـيـا فـي خـلـودِهـا نـمّـىٰ اللهُ عـلـىٰ عُـودِهـا سـمـتَ الـمـعـشـوقـيـنْ تـعـالـتْ حـتّـىٰ تـوالـتْ عـلـىٰ أنـهـرِهـا قـوافـلُ الـعـائـديـنْ لـهـا كـونُ الـمـرايـا وقـنـاديـلُ أبـحـرِهـا دهـشـةُ الـعـابـريـنْ فـي صـيـرورةِ الـحـقـولِ قُـبَـلٌ ومـدىٰ ثَـمِـلٌ ونـوايـا فـي سـيـرورةِ الـعـقـولِ غُـفِـرَ ذنـبُ الـعـارفـيـنْ لـهـا الأفْـقُ الـحـنـونْ مـااادًّا ذراعـيْـهِ فـي يـاقـوتِ صـدرِهِ …

أكمل القراءة »

سينما : العائد The Revenant

” طالما يمكنك التنفس .. قاوم “ ” أنتم سرقتم منا الأرض والحيوانات و النهر و الحياة “.. ” اكتشفت أن القدير ما هو إلا سنجاب ضخم…”. ” أنا لا أنتقم… الإله يفعل.. “ يخطئ من يعتقد أن العائد مجرد فيلم عن البطل الذي يقاوم آلامه و جراحه و يعود …

أكمل القراءة »

طاهــــرة يد المدينة

 بقلم : السر الشريف نزفها عروسًا كل مساء إلي اليباس وخصرها مبتل بالدم تسقينا نخب الذي خلق الظلام في أبوابها تسكن امرأة عجوز كلما نظرنا وشممنا ذاكرة المدينة بالكحل نعود لنلبس أقراطها السوداء السوداء بفعل مراهقتنا المفرطة مزاج المدينة في فناء العجوز يرسم تعاريج عدة للمكوث في عينيها اخترنا أن …

أكمل القراءة »

تخدير موضعي

تحذير: هذه القصة حقيقية.. تحذير ثاني: لا توجد قصة حب حقيقية.. كم أحبها.. حتى وهي تحمل كمية من الأوراق المليئة والمعبأة بالتحاليل التي تؤكد صدق ما زعمت.. أحبها لدرجة أنني في تلك الدقيقة من الغضب الصامت التي مرت علي منتصبًا أمامها.. أو.. جالسًا.. لا أذكر.. خلال تلك الدقيقة.. قتلتها بمخيلتي …

أكمل القراءة »

الأدب وقضايا المجتمع

بقلم : ميرغني طه أواخر العشرينيات في لينينغراد الروسية عاش دانييل خارمس رائد مسرح العبث في روسيا في زمن «ستالين»،لم يكن الفنّ التجريبي مُباحًا إنما كان عملًا سياسيًا معاديًا للثورة لذلك اعتقل خارمس ونفي إلى مدينة كورسك، في الجبال والجليد ليواجه قدرًا مأساويًا حقيقيًا، شاب صغير يعرى وسط الثلج والظلام والقهر والإذلال …

أكمل القراءة »

أرق و ورق

إنها الواحدة صباحًا؛ حيث تأوي جميع المصائب إلى وسائدها؛ الجو الخانق يجعلك تدرك أنك تعيش أنفاس أبريل الأخيرة؛ باب الغرفة الموثر ببقايا نوبة الغبار اللجوجة لازال يحفظ عهد الإقفال؛ بينما النملية المدثرة للنافذة تلهو تحت بريق قمم أبراج الخرطوم من خلف سورها النيل؛ ثم لا شيء سوى رائحة “حلو مر” …

أكمل القراءة »

بريد القراء : أنا لا أعرفني

بقلم : هدى هاشم أنا لا أعرفني جيدًا ولا أشبهني حقًا وإن حدث ومررتُ بيَّ صدفة أنكرتنيّ و تنكرت منيّ أتنقل من زاوية لأخرى كظل أحاول أن استرجعني وحين أسترجعنّي أكون ضعيفة تحديدًا هشة جدًا ووحيدة تقريبًا لأن المسافة بينيّ وبينيّ طويلة تقذفني من بعد لأخر والمساحة الخالية التي تطفو …

أكمل القراءة »

شوق الدرويش – مقاربة تحليل فاعلي لشخصية بخيت منديل.

بقلم : يدجوك آقويت شوق الدرويش للكاتب السوداني حمور زيادة الصادرة عن دار العين للنشر، تعتبر العمل الوحيد الذي أثار ضجة مؤخرًا. الرواية مستوحاة من التاريخ السوداني، عن فترة الثورة المهدية في أواخر القرن التاسع العاشر (1881- 1899). الخرطوم، المدينة التي يحكمها غردون باشا الانقليزي تتعرض للخراب على أيدي ثوار المهدية، وتشهد …

أكمل القراءة »

أحلام عازف الليل

بقلم : صالح شوربجي الجسر الممتد على النهر مثل غماط طفل غريق أوشك الليل أن يمحي أثره من عيون الصبح الأخير.كان عبارة عن متحف فني رائع بأعمدته الحجرية والمدعمة بالحديد الصلب. تجسد فراغاته أماكن عرض ممتازة للوحات افتتن الموت بها. أطلق ضحكته في الريح التي تنبح مثل كلاب تجر على أعناقها …

أكمل القراءة »