الرئيسية / العدد السادس والأربعون (صفحه 2)

العدد السادس والأربعون

هشتريه بعمل الخير

خاص لجيل جديد : وسام جنيدي  علاقتي باللغة العربية نشأت مع بداية قراءة رواية (الحرافيش) للكاتب نجيب محفوظ رحمه الله، ونتيجة أني قرأت تلك الرواية في سن صغير نسبيًا ،لم يكن عالم نجيب محفوظ الساحر فقط هو ما جذب مخيلتي بالطبع البعد الفلسفي لكتابات محفوظ كان غائبًا عني لصغر سني …

أكمل القراءة »

فروقات لغوية

إسراء سالم : الألفاظ حساسة، فهي في ميدان تداولها تخضع لأمور كثيرة غير المعجمية، و هذا ما تعنى به علوم التداول اللغوي. فاللغة الفنلندية في فنلندا، توجد فيها كلمة Han التي تعني هو و هي، أي تطلق نفس اللفظة على الغائب ذكراً كان أم أنثى، و Sina التي تعني أنت …

أكمل القراءة »

المكتبة الصوتية : قالوا عن اللغة العربية

للتحميل بصيغة mp3 إضغط ( هنا ) اللغة العربية هي إحدى أهم اللغات في العالم ،انتشرت انتشاراً كبيراً بحيث ينطق بها ما يقدّر بـ 350 مليون نسمة حول العالم، لأنها لغة القرآن الكريم ولأنهم يستخدمونها لأداء بعض العبادات كالصلاة وتلاوة القرآن، وهي لغة السياسة والأدب والعلم في كثير من الأراضي …

أكمل القراءة »

مابين السطور

نحن بالقراءة أقرب لعوالم الآخرين، وبالكتابة أقرب لعوالمنا.. *** حكايتي واللغة العربية لا تقتصر على محبتي للكتابة.. ولكنها ارتباط وجداني.. منذ زمن بعيد.. أذكر حينها كنت أقرأ رسائل والدي التي كان يبعث بها من بلاد الغربة.. وقتها لم نكن نعرف الهواتف الثابتة ناهيك عن المتنقلة.. فكانت تلك الرسائل تحمل في …

أكمل القراءة »

ترجمات خاصة : إسهامات اللغة العربية في اللغة الإسبانية

النص الأصلي ( هنا ) بقلم: حبيب سللوم  من الصحراء أتى هؤلاء الرجال يملأهم هوسهم بدينهم راكبين الخيل تحت راياتهم المكتوب عليها شعار “لا إله إلا الله محمد رسوله”. و بعد إقامة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا كأساس عربي لإمبراطوريتهم الإسلامية العربية في القرن الثامن,هبطوا على شبه الجزيرة الأيبيرية حيث …

أكمل القراءة »

اللغة العربية تكتبني

 لم تكن “مس تهاني” مُعلمة اللغة العربية بالذات ، إنما كانت تقوم بتدريسنا كل مواد الصف الأول الابتدائي ، لازلتُ أذكُر صوتها و هي تقرأ علينا القطع المقررّة علينا في كتاب المُطالعة . كيف تنطقُ كل حرف ، و كل استراحة خاطفة تأخُذها بين جُملةٍ و أخرى و كيف تشملنا …

أكمل القراءة »

اللُغَة .. كأداة للخَلقِ

دائمًا ما أقف عاجزًا أمام اللُغة، وذلك أثناء محاولتي استجلاء كُنهها وفهم ماهيتها وصولاً لمعرفة أسرارها وكشف خباياها، وهي من أعقد الأشياء وأصعبها. فإذا كنت تجهل لغة ما، ستبدو لك حروفها وكلماتها كالطلاسم الغامضة، وستصبح النصوص المكتوبة بها ألغازًا من المستحيل فهمها، ولذلك دائمًا ما تُحيرني الأسئلة التي تحاول البحث …

أكمل القراءة »

حوار خاص : ترويض المجاز مع المترجمة السودانية سماح جعفر

|سماح، كيف هي الإقامة هنا، اعني في مقام الترجمة؟ فمقام القراءة معلوم وكذلك مقام الكتابة، ولكن هذا الذي هو قراءة وكتابة في نفس الوقت، كيف يبدو وما علاقته مع مقامي القراءة والكتابة ؟   “منذ ذلك الوقت، صار عالم القراءة عالمها. لن تكون وحيدة بعد اليوم، لن تفتقد غياب الصداقات …

أكمل القراءة »