الرئيسية / أرشيف الوسم : قصة

أرشيف الوسم : قصة

ثورة

بقلم: إسراء رفعت كنا نلعب بالكرة أمام مدرسة البنات الثانوية، منها نصطاد البناتِ الخارجات من دروس العصر، ومنها نستمتع بوقتنا، أنا وأصدقائي، تاركين دروس العصر في مدرستنا للطلبة الذين لا يدركون ما يفوتهم هنا، ونحن نظن أنْ ليس باستطاعة أي شيءٍ أن يوقف لعبنا هذا سوى بنتٍ جميلة تمر. استندنا …

أكمل القراءة »

ورم (1)

بقلم: مأمون أحمد مصطفى الثامنة صباحًا، في أقصى الشمال الأوروبي، أفَقتُ كعادتي، تسلَّلت نحو الصالة لأُعانِق فنجان الشاي الصباحي، ولأحرق ثلاث دخائن، دخلت الحمام، غرقت تحت مياه حارَّة، يَتصاعَد البخار منها ليهرب من فتحة صغيرة، خرجتُ وكالعادة كانت القهوة التي أعدَّتها زوجتي تقتَحِم خلايا دماغي بقوَّة، فللقهوة مكانةٌ في قلبي …

أكمل القراءة »

متلازمة اللستك: محاولة قصصية توثيقية لبعض مشاهد الثورة

    فجأة أصبح “اللستك” حدثاً غير اعتيادياً في الشارع. يبتعد عنه المارة، تتحاشاه السيارات، يرمقه الشحاذ من بعيد بحذر، ويتأكد من عدم اشتعاله، ثم يغير وقوفه إلى الرصيف الآخر، ينظر له أصحاب الدكاكين بتوجس، ويجهزون ترابيس أبوابهم تحسباً لقفلها، يقسم “العجوز الجالس أمام بيته” أن اللستك هذا شيطاني. ويبرر كلامه …

أكمل القراءة »

الكومباوند (3)

بقلم: محمد شطا      القناعة؛ إنها الطريقة التي انتهجها أغلبهم في حياته، فهم دائماً مقتنعين بما يمتلكون من حقوق، ولم تحدثهم أنفسهم أبداً بالتطلع إلى بهرجة الحياة. وهذه بالتحديد كانت المشكلة التي واجهت أصحاب الأراضي المديدة الواسعة، فرغم امتلاكهم لكل تلك الأراضي المترامية الأطراف إلا أنهم لا يستطيعون الاستفادة منها، …

أكمل القراءة »

ذاكرة الخراب

بقلم: عاطف جمال      عندما قامت الحرب كنت صغيراً، أرضع أصابع يدي، وكنا نلعب (أم الجحير) والغميضة مع أحمد ومبارك وألاء. في اليوم الذي سبق اندلاع الحرب كنّا قد خططنا لإقامة سباق الترتارات في الميدان المجاور لمنزل أحمد، حيث كان يتوسط منازلنا وتطل أبوابنا عليه. وفي الصباح قبل أن ترسل الشمس …

أكمل القراءة »

رسائل مخيمر علوان

بقلم: عبد العزيز دياب      “مخيمر علوان… مخيم…”     همس لنفسه بهذا الاسم، راح يلفظ به بطريقة مسرحية فجة، تحسس الحروف الفخمة وقفز في مكانه ملوحاً كأنه اكتشاف، ذلك هو الاسم الذى ارتضاه ليكون المرسل الوهمي لخطابات يرسلها لنفسه بمعدل ثابت، كل أسبوع رسالة ممهورة بالاسم الكريم.      كان …

أكمل القراءة »

قصة موت غير مُعلن*

     لقد مات جرقاس، لا لم يمت جرقاس، كل ما حدث هو أن جرقاس ذهب، الى أين ذهب إذاً؟ ذلك لا يهم؛ فأي كلب إذا ما سئم الحياة فإنه سينسحب، وجرقاس أنسحب حين سئم، رَغْم أن ذلك عادل إلى حدٍ ما، إلا أنه دائماً هناك ضحايا، فإنهما لم تسأما الحياة …

أكمل القراءة »

قَصِيدة

    مجنون، متشائم، وعدا عن أنه يطلق نكاتاً غريبة فإنه يضيق بعالم الأشياء، لذا يعتقد أن الأشياء التي ليس بوسعها أن تكون موضوعاً للجمال أو الحب ستكون ممتنّة له إذا سَخِر منها؛ كما لو أنه يسدِها معروفاً، وهو – كما سيعترف لكِ بعد قليل – إذا لم يكن بارعاً في …

أكمل القراءة »

دقيقتان ونصف صمت في تكريم تنين الحكمة

بقلم: أسماء سعيد (1)      كمناديل قبعة الساحر، تتزاحم الأفكار ثم تخرج بعشوائية، مختلفة ولكنها مرتبطة جميعاً بشيء واحد، تسرقه منها زحمة السير، ثم تنقشع واضحة مره أخرى أمام براعته في القيادة، كل شيء إحساس، إحساس بالسرعة والمسافة بين السيارة والأخرى، طول الشارع أو قصره، ولكن! الإحساس مثال سيء لمبدأ …

أكمل القراءة »

ترجمات خاصة:هجوم ليلي

  هجوم ليلي (Asalto en la noche) قصة: ماريو بنديتي (الأوروغواي) * ترجمة: توفيق البوركي (المغرب)* استيقظت السّيدة بَالِنْتِينَا بالما دي أبريو ذات التسعة والأربعين عامًا وهي أرملة منذ ثمانية أعوام، فجأة في تمام الثّانية فجرًا. بدا لها أنّ الضّجيج قادم من غرفة المعيشة، ودون أنْ تنير الأضواء، تركت السّرير …

أكمل القراءة »